عين على ليبيا

عبدالمنعم الوحيشى

اليوم كانت أنتخابات الرئاسة فى المؤتمر الوطنى,فرصة تاريخية للمؤتمر وأعضاءة لأن يكون الأختيار موضوعيا وبناء على معايير الجدارة فالجميع يعلم أن اداء المؤتمر كارثى كما أشرت بذلك لأعضاءه فى مذكرتى المؤرخة فى 4-12-2012 تنييها لهم بضرورة تصحيح المسار ثم أكدت على خطورة استمرار هذا الأداء فى مذكرتى الأخيرة بتاريخ 23-4-2013 حيث ختمتها بتذكيرهم بالمقولة الشهيرة للخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز لأحد ولاتةعندما قال له (لقد قل شاكروك وكثر شاكوك, فأعتدل أو أعتزل).لكن ما حدث اليوم من تجاذبات وحسابات ليدل دلالة قاطعة(على الأقل بالنسبةلى)بأن الولاءات الحزبية والمناطقية والقبلية لازالت هى المحدد الرئيسى فى أختيارات أغلب الأعضاء وقراراتهم.
ونظرا لقناعتى الشخصية بأن هذه الولاءات لن تقود سفينة الثورة ألا ألى مزيد من الأحتقانات والتوترات لذا رأيت أنه من الأنسب لأمثالى الأنسحاب من هكذا مشهد والتقدم بأستقالتة مع أعتذارى الشديد لكل من ساهم فى أيصالى ألى هذا الموقع الذى تمنيت أن أخدم الوطن من خلاله والله من وراء القصد.

Unlike ·  · Share · about an hour ago · 

أبوسهمين نوري

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s