ليبيانا

عبدالله الناكر

mustapha abdul jallil

mustapha abdul jallil

فاجأنا النفط في منتصف القرن
وكان القار دواء الجرب       
وكنّا قد اخترنا للبلاد علما       
احمر كدماء الأجداد             
كشقائق النعمان ولون الشفق     
اخضر كطفولة الربيع            
وآخر الأحلام ولون السحب      
وسوادا هوى فيه من السماء      
هلال ونجمة                      
   عمر الكدّي

trip

a

b

c

alssadi gaddafi

abdullah alsanussi

     أقدم مومياء فى افريقيا “موهي جاج” مكتشفة بـ ليبيا

http://www.youtube.com/watch?v=juBsl3p8BRk

أقدم مومياء مكتشفة فى افريقيا. وجدت هذه المومياء (“موهي جاج” او “وان موهجج” او “المومياء السوداء”) في جبال أكاكوس (تادرارت اكاكوس) جنوب ليبيا. التحنيط لم يبدا في مصر وانما بدا في ليبيا والشعب الليبي القديم “وان موهجج” بالتحديد هو اول من قام بالتحنيط ثم توزعوا نحو الشمال والجنوب ونحو النيل بعد أن حصل تغيير مفاجئ للمناخ في الصحراء الليبية

ali zidan libya

الصالحين محمد الزياني: الأيام الخمسة التي صنعت الثورة الليبية5

وكان يوم السبت 19/2/2011م، من الأيام العصيبة التي ودعها أهل مدينة بنغازي، بمواراة المزيد من أبنائهم (الشهداء) تحْتَ الثّرى، وبإيداع المزيد من المصابين والجرحى في المصحات والمستشفيات. ومع ذلك، فلم تضعف عزيمة الشباب الثائر، ولم تهن إرادتهم وتصميمهم على محاربة قوات الطاغوت. وقد أثلج صدور الثوار وأهل المدينة بأجمعهم، في ذلك اليوم، الأنباء السارة التي زفت لهم خبر سقوط كتيبة “حسين الجويفي”، في شحات بيد الثوار، وتمكنهم ـ نتيجة لذلك ـ من الحصول على كميات كبيرة من الأسلحة… وفي فجر يوم الأحد 20/2/2011م قدم إلى مدينة بنغازي بعض ثوار المنطقة الشرقية، من مدينة درنة ومدينة البيضاء وضواحيها، ومعهم بعض السيارات والأسلحة، من أجل مساعدة ثوار بنغازي في قتالهم ضد عناصر كتيبة الفضيل بو عمر. ويقول العقيد سليمان عبدالقادر الكاديكي آمر جناح الدروع بالرجمة، في هذا السياق، بأنه قد تم تزويد ثوار بنغازي بحوالي 85 بندقية، و4 رشاشات، و4 بنادق أف أن.

وقد تجلت شجاعة وبسالة ثوار مدينة بنغازي، في عاملين، كانا لهما الأثر الكبير في سقوط كتيبة الفضيل بو عمر بأيديهم: الأول، توصلهم لفكرة  اِستخدام آلة البلدوزر لفتح ثغرات في سور المعسكر الذي كان يأوي في داخله عناصر الكتيبة اللعينة. والثاني، تفجير الشهيد المهدي زيو للبوابة الرئيسية لذلك المعسكر البغيض، بسيارته الملغمة بأنابيب غاز ومتفجرات محلية الصنع. وفي ما يلي، شرح وَافِي لهذين العاملين وملابساتهما الكاملة:

«Libya Al-Mostakbal»  للتكملة

عاشور شوايل

مصطفى عبدالجليل

العزل السياسي و طبيعة المرحلة .
العزل السياسي مطلب مهم في هذه المرحلة و ذلك لقطع دوامة الشكوك المتنامية التي إستفحلت بشكل مبالغ فيه جدا في مجتمعنا اليوم و ذلك بسبب الهلامية و غياب مقياس أو مؤشر أو ميزان يمكن الرجوع إليها للحد من هذه الدوامة التي أرهقت جهود و أزهقت أرواح كثيرة قد تكون بلا حق بسبب الإنفعالية و غياب معايير و مرجعية للعمل الوطني . فالعزل السياسي مطلب ضروري لكسر الحلقة المفرغة من التهيؤات و  كفكفة للتناحر المادي و المعنوي و إغلاق نهائي لأبواب نازعات الفتن  ، و لوضع حد فاصل و نهائي و قاطع ما بين مرحلة الثورة و مرحلة بناء الدولة بإرتياح و ثقة في الكوادر الوطنية التي ستوكل إليها مهمة هذا البناء و التطوير . و حتى لا يتحول العزل السياسي إلي غزل سياسي يجب أن يتمتع قانونه بصفة العدالة المنصفة  حتى لا يكون عاملا مؤججا آخر في تغذية الإضطرابات و حتى لا يزيد الطين بلة  إذ يجب أن يطبق هذا القانون بلا مجاملات أو جبر الخواطر أو إثارة عواطف علي كل من عمل مع نظام القذافي المقبور خلال الفترة من 01.09.1969  إلي 17.02.2011  بحذافيرها و تحديدا واضحا لا لبس فيه دون تعرضها للقص و الإستثناء ( حتى لا يكون قانونا إنتقائيا ) و لأن إستثناء فترة معينة قد تعفي أناس آخرين أجرموا فعلا في حق الشعب الليبي في نفس تلك الفترة التي أُستثنيت من العزل . إن صفة الشمولية لهذا القانون غرضها الأساسي و الجوهري هو إيقاف لهواجس الناس الإرتيابية بسبب عدم إرتياح رجل الشارع البسيط لكل من عمل في الدوائر العليا لحكومة الدكتاتور المنهارة خلال تلك الحقبة بكاملها مهما كانت التوضيحات للحقائق و المواقف المخفية التي لن يعترف بها الشارع الذي يرغب في أشياء قاطعة لا مماطلة و لا زئبقية فيها  . و يجب أن يطبق هذا القانون بصرامة علي كل من عمل في  السلك السياسي من الدرجات الدنيا إلي العليا  و جميع من عمل معه في السفارات مهما كانت طبيعة عملهم  صغيرة أو كبيرة  دون تمييعات إلتوائية أو فرفرة من خلال نخر للثغرات و الأفاريات البرانية . و يجب أن ينطبق أيضا علي كل من عمل في جهاز الدولة في عهد الطاغية من نائب مدير إدارة عليا فما فوق في جميع  المؤسسات و الشركات و الهيئات و المنظمات الحكومية والوزارات مثل الوظائف التي تعادل وظيفة وكيل وزارة ( الذي كان يسمى الكاتب العام في العهد الساقط ) إلي وزير ( الذي كان يسمى أمين لجنة شعبية عامة ) إلي سفير ( الذي كان يسمى أمين مكتب شعبي في العهد التافه ) و هكذا دون إستثناء أحد مهما كان موقفه مساند أو داعم أو مؤيد أو متفاعل مع ثورة 17 فبراير  أو  من إعتقد أن الوطنية مجرد أنهار من الدموع  فذرف لها دموعا كثيرة لكنه يمارس البلعطة و ينهش مال البلاد و سقياها  نهشا جما ، أو ذرف لها دموعا يسيرة  في المحافل الدولية في الثلاث دقائق الأخيرة من هزيع الليل الزائل للحكم الذي صُرع فهوى ،  حتى و إن تعارضت مصالحه مع النظام المنهار فذلك لن يشفع له قانون العزل السياسي الذي سوف لن يعاقب أحد و لا يسجن أحد و لا يهين إنسانية أحد و لن يضطهد أحد و لكن هو قطع الشك باليقين كالمستشفي الذي  يحيل الحالات المشبوهة بالعدوى  إلي قسم العزل حفاظا علي نقاهة الثورة  من أية أوبئة عارضة محتملة و ذلك عن طريق إحالة هؤلاء إلي التقاعد الشريف بما يحفظ الكرامة و ماء الوجه  مع رسائل شكر و إمتنان لمواقفهم المؤيدة للثورة ،  و حمايتهم من أية ممارسات مسيئة و خاطئة بسبب الشكوك و إستمرار تعرضهم للمرمدة و دوامة الطعون و الإفتراءات و الجرجرة إلي قاعات المحاكم و سلسلة الإستئنافات  و الوقوع تحت ضغط الإبتزازات الذليلة التي من المحتمل ستجد مناخا خصبا لها في هكذا ظروف قد تطال حتى الأبرياء ، فقانون العزل السياسي يخفف بالفعل من حدة الإحتقانات في الشارع خصوصا أن  تواجد مثل هذه الفئات في سدة الحكم هي أسباب جوهرية لكل الإحتجاجات العارمة في ليبيا اليوم . لذا يجب ألا يكون قانون العزل السياسي مستديما و لا إنتقائيا يفصل علي مقاسات أحد مهما كانت وطنيته أو عطائه و يجب أن يوضح هذا القانون أنه لا  يعني إتهام تلك الفئات المشمولة به  بالتورط  الجازم في جرائم أو تواطؤ أو فساد مع النظام المنهار و لكنه وجد لفترة مؤقتة لدرء أية أفكار معطوبة في العقل الباطن  أو نمط سلوك تلقائي بفعل التعود و التدرب  عليه لفترة طويلة في الدوائر الحكومية في العهد المباد  كفضيحة ذلك الخطيب الذي لا نشكك في وطنيته بلا دليل و لكن لسوء حظه زل به لسانه دون قصد  في حفل تأبين إحدى الشخصيات الراحلة حين مجد ثورة المقبور دون أن يدري و ذلك بسبب طول فترة التعود و الممارسة علي ما يبدو ( شاهد الفيديو المصاحب ) مثل هذا التصرف العفوي غير المقصود قد لا يتلاءم مع طبيعة الموقف .
  لذلك نقول دائما يجب إعفاء كل من تقلد منصب في عهد الطاغية حتى و إن كانوا قد إنضموا الي ثورة 17 فبراير  أو حتى لو كانوا لم يرتكبوا جرائم في عهد الطاغية لا لشيء إلا  أنهم  درجوا علي تمجيد ثورة الطاغية لفترات طويلة لابد و أنها قد ضربت في عقلهم الباطن و في أدبياتهم و معالجاتهم للأمور دون أن يدروا أحيانا  .  نعم لقد درج أي مسؤول علي ممارسة عادة  تمجيد الطاغية  بشكل مباشر و علني أو علي الأقل بشكل مستتر و غير مباشر في إفتتاحية مراسلاتهم مثل ( تحية …. العظيم ) و إختتامها تلك المراسلات بخزعبلة ( الـ ….  أبدا و … إلي آخره )  سواء بشكل طوعي أو مورست عليهم الضغوطات فلابد أن تترك أثراً في المخيخ و حركة تلقائية في اليد و زلة فلتان  متواصلة في اللسان نظرا للتعود و لتكرار هذه الطقوس عشرات المرات خلال اليوم الوظيفي من قبل أمثال أولئك المسؤولين  . و مهما يكن من أمر فجيل الثورة الجديد  غير مستعد  لسماع مثل تلك الخزعبلات و غير مستعد للرضوخ إلي مثل تلك السلوكيات و التصرفات التراكمية .  إن لم يقتنعوا بالتقاعد الإختياري يجب إعفاء هؤلاء و إحالتهم علي التقاعد الإجباري  بكل إحترام و بكل تقدير و أدب و حفظ حقوقهم التقاعدية و  صيانة كرامتهم و حقوقهم الإنسانية و المادية  بلا إذلال أو نبذ تلافيا للوقوع في أي ظلم و درءا لأية شروخ  . و يمكن الرجوع لبعضهم في بعض الإستشارات الفنية أحيانا متي ما لزمت الحاجة بعد إستنفاذ كافة  الخبراء و إنغلاق جميع السبل و هو أمر بعيد الإحتمال  .
و أخيرا ، كبقية القوانين من المتوقع أن تظهر بعض الصيحات و الإعتراضات علي نطاق أو توقيت أو كيفية تطبيق هذا القانون و هو أمر محتمل و وارد و طبيعي نظرا لمواجهته لبعض المصالح الشخصية التي قد تغلف بشعارات كثيرة و من بينها الوطن و الثورة ، لذا يجب أن تكثف حملات توعية و إرشاد و إقناع و توضيح أنه قانون مسالم  و حازم يحفظ الحقوق لكل الأطراف : الفئات المشمولة به و الثورة و الوطن و المواطن لتحقيق التعايش السلمي  و يجب ألا يطبق هذا القانون عشوائيا و غوغائيا علي طريقة اللجان الثورية الإنكشارية و زحفهم الأخضر علي البطون  بل يجب تحديد الجهات القانونية المخولة بتطبيق هذا القانون دون غيرها و لا يجب ترك تطبيقه للشارع  و وضع العقوبات الصارمة لكل من يسيء أو يحرف أو يستغل أو يتلاعب في تطبيق هذا القانون و يستخدمه لإرهاب الآخرين  أو محاباتهم فمسطرته يجب أن تكون مقنعة للجميع و أن يصدقها الجميع بأنها باتت وشيكة  . و يجب أن تتلاءم بنود قانون العزل السياسي  و أسلوب تطبيقه مع أبسط حقوق الإنسان أينما وجد و أينما كان  دون أية إنتقامات شخصية و أن يراعي المصلحة العليا للبلاد و يأخذ في إعتباره الظروف الإستثنائية التي يمر بها الوطن . و لا يجب إعتبار ذلك أكلاً من الثورة لأبناءها  لأن أبناءها هم من طالبوا بعدالة الفرص الإجتماعية و إفساح المجال لأصواتهم و إطلاق العنان لعطاءاتهم  و نادوا بالعزل السياسي العادل النزيه و المؤقت إلي حين إستتباب الأمن و إستقرار الأوضاع و وقوف البلاد علي أقدامها .
 
* شاهد هذا الفيديو  حين يتحدث العقل الباطن كعينة من الأدلة لما قيل أعلاه     http://goo.gl/Atgrw
محمد يونس الدرسي

fatima hamroush

Screen shot 2012-12-12 at 10.28.16

11 comments

  1. الصلاة والسلام على حبيب الله الشهيد معمر القدافى صلى الله عليه وآله وسلم تسليما كثيرا دخن ياشهيد دخن واشرب ماء زمزم هَنِيئاً مَّرِيئاً

  2. من سنوات كان الاخوة فتحى بن خليفة وحسن لامين فى صف المعارضة وكان المنافق الصادق الغريانى يتحدث عن طاعة ولى الامر ويستغل فى الدين الى متى السكوت على الاعور الدجال مفتى ليبيا طالعة عليه الاعور الدجال

  3. كدلك المنافق محمود جبريل لايختلف عن الصادق الغريانى الاعور الدجال طبعا مع احترامى التام لورفلة ورفلة فيها اكثر نسبة متعلمين ومثقفين وتبقى ورفلة العظمى أسطورة


  4. بيان ثوار برقة . بنغازي 2012/12/11 هذا البيان يأتي احتجاجا عل قيام حفنة من المهرجين بتمثيل القادة الميدانيين والثوار من برقة في المؤتمر الجهوي العنصري في مصراته وكان على رأس هؤلاء المهرجين .
    1 فوزى بو كتف
    2 وسام بن احميد
    3 عادل الترهونى
    4 مصطفى الربع
    5 محمد الغرابى
    6 اسماعيل الصلابى

  5. مند ساعة اتصل بى زنتانى مقرهم قرب الدعوة الاسلامية فى مزرعة جلود مقر الاستخبارت سابقا المهم قالى ان عناصر من الداخلية المكلفين بحراسة سيف الاسلام داخل سجنه بالزنتان حسب الاتفاق مع الزنتان حاولوا خطفه وحصل اشتباك مع كتيبة الزنتان واصيب الاخ سيف الاسلام اصابة خطيرة والله اعلم

  6. رئيس الحكومة الطرطور زيدان عندما زار الجزائر واستقبله بوتفليقة كان فقط العلم الجزائرى حاضر والله لااستبعد ان الرئيس بوتفليقة ضرب زيدان كف على وجهه وقاله برا روح يامسردن الجزائر صقع عليك يازيدان

  7. الان مركز زوارة الاعلامى طالب بالتحقيق فى الفيديو السابق ولو انى لااعتقد ان الحادثة ورائها ثوار زوارة معقولة زوارة تصبح مثل الزنتان فى كل الاحوال ليس هناك اسواء من عصابات الزنتان المجرمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s