مجري الاحداث

 

 

لا لإعدام “سيف القدافي” ..! / فتحي نخليفه

ليس حباً فيه، ولا هي بشفقة على ولي عهد الطاغوت، حاكم الأمس المدلل، فأنا، ربما أخر من سيعطف عليه أو يشفق لحاله، وهو من كان شخصياً، وراء محنتي العصيبة في ديار الغربة المزدوجة في العشرية الأخيرة تحديداً.
ليس رأفةً به، أو عطفاً عليه، وإنما دفاعاً عن مبادئ حقوق الإنسان، وصوناً لسمعة ثورتنا البطلة الناصعة، وتشبثاً بحق شعبنا في معرفة الحقائق، وكشف المستور عن الهوائل والخفايا التي تقبع تحت “صلعته” المشئومة.
ليس بغريب أنني لا أتمنى الموت لعدوى اللدود، بالرغم من هول ودناءة كل ما مارسه ضدي، وتطاوله حتى على حياة أولادي وقوتهم ومستقبلهم، فما أنا إلا حلقة في مسلسل ما مارسه، وولي أمره الفاسد المُفسد ضد شرفاء الوطن ورجاله، ولكن الغريب أن من يتمنى له الموت اليوم قبل الغد، هم أصدقائه بالأمس، ندمائه وخلانه، من أشباح و”خيالات” مشروع ليبيا الغد ،،، قياديي وإعلامي ومحللي وسفراء ووزراء وبرلمانيي ليبيا اليوم !! ليبيا 17 فبراير !
لا لمحاكمة “سيف القدافي” استناداً فقط على ممارساته خلال ثورة 17 فبراير، بل لنحاكمه عن كل كبيرة وصغيرة مارسها وسلكها، وعن كل فلس سرقه وبدده مع أقرانه وخلانه !
لا لإعدام “سيف القدافي”، لأن في الموت راحة له، وستراً لأشباهه وغلمانه، المندسين بيننا وما أكثرهم، وخيانة لأرواح شهداء ليبيا قبل وأثناء وبعد 17 فبراير !
نعم لمحاكمة فورية وغير قابلة للتأجيل الغير مبرر والمثير للشكوك والريبة، كما هو واقع الحال طيلة الأشهر الماضية ؟! محاكمة علنية مفتوحة ليسأله كل الشعب الليبي عن حقيقة:
الإخوان المسلمين، والجماعات “الإسلامية والحقوقية والإعلامية” ؟ عن آل الصلابي، وبالحاج، عن الشيخ الغرياني، والبسيكري وآل الشلوي ودوغة والقريتلي وعبدالقادر بغطوس وصوان وكعوان، والشيخي، والحريزي، ! عن مصطفى عبدالجليل وغوقة والعيساوي والمانع وجبريل والكيب ومحمود الورفلي، عن عتيقة وقويدير وعاشور الشامس وجمعة القماطي، عن بويصير وعثمان بن نعمان، وبوزعكوك وعلي زيدان، عن حفتر، وأحمد إبراهيم الفقيه،، ؟ عن دبيبة وطاطاناكي وبن حليم وبن قداره ! عن حقيقة ضحايا أبوسليم، وأطفال الإيدز، ولوكربي وبرلين، عن حقائق فديات القاعدة في المغرب الإسلامي، وسياف الفلبين ؟ عن الإختفاءات والإعدامات والمطاردات عبر العالم، عن الملايير المنهوبة والثروات المسلوبة وصفوف السماسرة والقوادة والعملاء والوصوليين.
عن القرضاوي والعودة والقرني والغنوشي وعبدالباري عطوان وحمدي قنديل، عن إخوان مصر “حكام اليوم” ! عن الإتحاد الأفريقي، والجامعة العربية، وعمر موسى، عن برليسكوني البونقا بونقا، وتقبيل اليدين، عن ساركوزي وبلير ولهف الملايين، عن هيلاري كلينتون واستقبالها للمعتصم، عن بوتفليقة والبوليساريو، عن أمير قطر وجزيرته، عن طيب أردوغان وجائزة القدافي لحقوق الإنسان ؟
عن غيرهم وغيرهم وغيرهم … ممن لا نعلم ولا نتوقع أو ننتظر !
أخرجوا لنا سيف الأمس و”منجل” اليوم، علناً، واستحضروا أصابعه التي لم تُبتر بعد كا: عبدالله السنوسي، “غنيمة ناكر المزعومة”، وموسى كوسة، “ملهوف الشيخ: حمد” ! وقذاف الدم “شقيق الإخوان الأشقاء”، وبشير صالح “ضيف الإليزيه”، وغيرهم،، وكذا بعض مناديله الورقية المنتهية الصلاحية كا: دورده والبغدادي والزوي،، وأخرون …
أخرجوا لنا سيف الأمس و”منجل” اليوم، علناً، ولا لإعدامه، بل لمحاكمته ولو لسنوات، لنعرف كم من رؤوس مرفوعة تنطعاً وكذباً وزيفاً ورياء، رؤوس آن أوان أن تتنحنى وتنحني حاسرة مطأطئة أمام جلال ليبيا وشعب ثورة 17 فبراير.

 

أرشيف مقالات من تأليف : محرر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s