نقص التطعيم والتعقيم يودي بحياة ثلاثين طفلاً في مستشفى الجلاء بطرابلس

أكدت وزيرة الصحة الليبية فاطمة الحمروش الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام المختلفة يفيد بمقتل ثلاثين طفلا داخل مستشفى الجلاء للأطفال في طرابلس.

وعزت الوزيرة أسباب وفاة هؤلاء الأطفال إلى عدم توفر التطعيم الخاص بالأطفال حديثي الولادة داخل المستشفى، مشيرة إلى أن هذا النوع من التطعيم كان غير متوفر داخل البلاد، مؤكدة أنه تم مؤخرا توريده إلى ليبيا بعد توفره لدى الدولة المصنعة.

وذكر مصدر مطلع من وزارة الصحة خلال حديث خاص لوكالة أنباء التضامن أن أهالي الأطفال بدأوا في استلام جثث أطفالهم فور علمهم بخبر وفاتهم ، فيما لا يزال هناك عدد آخر بالانتظار.

ولفت المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن المستشفى يعاني من انتشار فيروس والمستشفى غير صالح لاستقبال حالات ولادة وأنه يفتقر إلى العديد من الأجهزة والمعدات التي تؤهله لاستقبال الحالات خاصة التعقيم، منوها إلى عدم وجود ثلاجة خاصة بالوفيات، وهو ما دعا الموظفين داخل المستشفى لاستعمال ثلاجات خاصة بحفظ الأطعمة ووضع الأطفال المتوفين داخلها.

وأبدى المتحدث استياء جراء الحادث الذي وصفه بالكارثة مشيرا إلى أنه عدد كبير جدا وأن البلاد فقدت أعداد كبيرة من شبابها خلال فترة التحرير، مشددا على ضرورة متابعة هذه القضية ومحاسبة كل من له يد في هذه الجريمة البشعة في حق الليبيين.

يشار إلى أن الحمروش نفت خلال تصريحها علمها بانتشار فيروس داخل المستشفى و افتقار المستشفى لثلاجات، في حين أن وسائل إعلامية متعددة سلطت الضوء خلال الفترة الماضية على معاناة المستشفيات خاصة مستشفى الجلاء الخاص بالأطفال بطرابلس.

وكالة أنباء التضامن – مبروكة منصور

فتحي عثمان جبوع

اخدت زوجتي لمستشفى طرابلس الطبي لمحاولة ادخالها للمستشفى لانها كانت تعاني من تليف بالرئة وضغط بالشريان الرئوي وعند تواجدها بصالة الملاحظة تدهورت حالتها فجاة فنقلوها الى غرفة العناية الفائقة وبعد ثواني قليلة خرج احدى الاطباء وبيده وصفة طبية واخبرني بضرورة احضار الدواء المكتوب بالوصفة الطبية لان هذا الدواء غير متوفر بالمستشفى كما اخبرني الطبيب اسم الدواء Atrovent فذهبت الى صيدلية المنشية واشتريت علبتان واحدة لزوجتي والاخرى لوجه الله واحتياطاٌ لربما يحتاجونها مرضى اخرون في غرفة العناية الفائقة بالمستشفى وخصوصاٌ لعدم توفر هذاء الدواء بالمستشفى ونظراٌ لازدحام الطريق فقد استغرقت الفترة الزمنية لاحضار هذا الدواء حوالي ساعة الا ربع ولكم ان تتصوروا انسان يصارع في الموت وهو في حاجة ماسة لهذا الدواء وفي حجرة العناية الفائقة والاطباء ينتظرون طيلة هذه الفترة في هذا الدواء لمحاولة انقاده من الموت ، وبعد ان اعطيتهم الدواء بفترة حوالي نصف ساعة اخبروني بأن زوجتي قد فارقت الحياة .

ربما الاطباء المناوبين بالمستشفى يقولون بأن هذا الدواء غير ظرورى ، انا لست بطبيب ولا افهم في الطب ولكن المنطق يقول لو لم يكن هذاء الدواء ظرورياٌ لانقاذ زوجتي لماذا الح واصر علي الطبيب بظرورة احضاره .
انا لاانكر جهود الاطباء المناوبين في غرفة العناية الفائقة بل اشكرهم على محاولة انقاد زوجتي من الموت وذلك باستخدام ماهو متوفر بالمستشفى من ادوية ومعدات طبية في خلال فترة ذهابي لاحظار الدواء و بعدها ولكن احمل مسؤلية عدم توفر هذا الدواء بالمستشفى في الوقت المناسب للشخص الذي لم يقوم بعمله سوى كانوا كل الاطباء الذين يتناوبون على غرفة العناية الفائقة في فترات مختلفة اذا لم يقوموا بالابلاغ ومكاتبة الجهات التي يتبعونها عن عدم توفر هذا الدواء او قرب نقصه بغرفة العناية الفائقة في فترات سابقة يعني عملية جرد دورية للادوية لتفادي عدم توفرها في اوقات حرجة مثلما حدث مع زوجتي ، او الادارات المسؤلة التي يتبعها الاطباء او الادارة المسؤلة عن توفير الادوية او ادارة المستشفى او وزارة الصحة.

ملاحظة:
زوجتي تعاني من هذا المرض تليف بالرئة وضغط بالشريان الرئوي نتيجة التهاب المفاصل
Arthritis Rheumatoid من حوالي 12 سنة وكنت قد تقدمت للجنة الطبية بمستشفى طرابلس الطبي في شهر ديسمبر 12/2011 لغرض علاجها بالخارج لانها تحتاج الى عملية زرع رئة بالكامل وذلك وفق التقرير الطبي من قسم الجهاز التنفسي بمستشفى طرابلس الطبي ولم اتحصل على رد كامل ووافي بخصوص الموافقة على العلاج والموافقة المالية والاجراءات الاخرى وفي الاشهر الاخيرة كان الرد العلاج سيكون بالمانيا وعليك انتظار اجتماع اللجنة للموافقة المالية وفي يوم الجمعة وبطريقة شفوية قبل وفاة زوجتي باسبوع اي في يوم 29/6/2012 والذي فهمته ان الموافقة تمت من قبل اللجنة الطبية وان رقم محضر اجتماع اللجنة الطبية 36 ورقم زوجتي بالمحضر 39 وان تكلفة العملية حوالي 180 الف والعلاج سيكون بالمانيا شتوتغارت وهذا حسب البيانات الموجودة بجهاز الحاسب الالي التابع للجنة الطبية واخبروني بأن ملف زوجتي والذي يحتوي على المستندات الطبية مفقود اي غير موجود بمقر اللجنة الطبية.
للعلم زوجتي كانت قبل وفاتها تتابع علاجها بمستشفى طرابلس الطبي قسم الجهاز التنفسي وملفات المستشفى تشهد على ذلك بخصوص فترات الايواء المتكررة والكثيرة ومتابعتها من قبل اطباء قسم الجهاز التنفسي وقسم القلب بالعيادات الخارجية بالمستشفى الطبي.
اسم الزوجة فتحية عبدالسلام هلال
فتحي عثمان جبوع

2 comments

  1. في يوم الجمعة 6/7/2012 اخدت زوجتي لمستشفى طرابلس الطبي لمحاولة ادخالها للمستشفى لانها كانت تعاني من تليف بالرئة وضغط بالشريان الرئوي وعند تواجدها بصالة الملاحظة تدهورت حالتها فجاة فنقلوها الى غرفة العناية الفائقة وبعد ثواني قليلة خرج احدى الاطباء وبيده وصفة طبية واخبرني بضرورة احضار الدواء المكتوب بالوصفة الطبية لان هذا الدواء غير متوفر بالمستشفى كما اخبرني الطبيب اسم الدواء Atrovent فذهبت الى صيدلية المنشية واشتريت علبتان واحدة لزوجتي والاخرى لوجه الله واحتياطاٌ لربما يحتاجونها مرضى اخرون في غرفة العناية الفائقة بالمستشفى وخصوصاٌ لعدم توفر هذاء الدواء بالمستشفى ونظراٌ لازدحام الطريق فقد استغرقت الفترة الزمنية لاحضار هذا الدواء حوالي ساعة الا ربع ولكم ان تتصوروا انسان يصارع في الموت وهو في حاجة ماسة لهذا الدواء وفي حجرة العناية الفائقة والاطباء ينتظرون طيلة هذه الفترة في هذا الدواء لمحاولة انقاده من الموت ، وبعد ان اعطيتهم الدواء بفترة حوالي نصف ساعة اخبروني بأن زوجتي قد فارقت الحياة .

    ربما الاطباء المناوبين بالمستشفى يقولون بأن هذا الدواء غير ظرورى ، انا لست بطبيب ولا افهم في الطب ولكن المنطق يقول لو لم يكن هذاء الدواء ظرورياٌ لانقاذ زوجتي لماذا الح واصر علي الطبيب بظرورة احضاره .
    انا لاانكر جهود الاطباء المناوبين في غرفة العناية الفائقة بل اشكرهم على محاولة انقاد زوجتي من الموت وذلك باستخدام ماهو متوفر بالمستشفى من ادوية ومعدات طبية في خلال فترة ذهابي لاحظار الدواء و بعدها ولكن احمل مسؤلية عدم توفر هذا الدواء بالمستشفى في الوقت المناسب للشخص الذي لم يقوم بعمله سوى كانوا كل الاطباء الذين يتناوبون على غرفة العناية الفائقة في فترات مختلفة اذا لم يقوموا بالابلاغ ومكاتبة الجهات التي يتبعونها عن عدم توفر هذا الدواء او قرب نقصه بغرفة العناية الفائقة في فترات سابقة يعني عملية جرد دورية للادوية لتفادي عدم توفرها في اوقات حرجة مثلما حدث مع زوجتي ، او الادارات المسؤلة التي يتبعها الاطباء او الادارة المسؤلة عن توفير الادوية او ادارة المستشفى او وزارة الصحة.

    ملاحظة:
    زوجتي تعاني من هذا المرض تليف بالرئة وضغط بالشريان الرئوي نتيجة التهاب المفاصل
    Arthritis Rheumatoid من حوالي 12 سنة وكنت قد تقدمت للجنة الطبية بمستشفى طرابلس الطبي في شهر ديسمبر 12/2011 لغرض علاجها بالخارج لانها تحتاج الى عملية زرع رئة بالكامل وذلك وفق التقرير الطبي من قسم الجهاز التنفسي بمستشفى طرابلس الطبي ولم اتحصل على رد كامل ووافي بخصوص الموافقة على العلاج والموافقة المالية والاجراءات الاخرى وفي الاشهر الاخيرة كان الرد العلاج سيكون بالمانيا وعليك انتظار اجتماع اللجنة للموافقة المالية وفي يوم الجمعة وبطريقة شفوية قبل وفاة زوجتي باسبوع اي في يوم 29/6/2012 والذي فهمته ان الموافقة تمت من قبل اللجنة الطبية وان رقم محضر اجتماع اللجنة الطبية 36 ورقم زوجتي بالمحضر 39 وان تكلفة العملية حوالي 180 الف والعلاج سيكون بالمانيا شتوتغارت وهذا حسب البيانات الموجودة بجهاز الحاسب الالي التابع للجنة الطبية واخبروني بأن ملف زوجتي والذي يحتوي على المستندات الطبية مفقود اي غير موجود بمقر اللجنة الطبية.
    للعلم زوجتي كانت قبل وفاتها تتابع علاجها بمستشفى طرابلس الطبي قسم الجهاز التنفسي وملفات المستشفى تشهد على ذلك بخصوص فترات الايواء المتكررة والكثيرة ومتابعتها من قبل اطباء قسم الجهاز التنفسي وقسم القلب بالعيادات الخارجية بالمستشفى الطبي.
    اسم الزوجة فتحية عبدالسلام هلال
    فتحي عثمان جبوع

  2. شنو مسخرة مرة اخرى طرد الوزيرة هذه اهو قتلنا القذافى لان قتل 200 طفل فى بنقازى
    هذه الدكتورة الوزيرة الى ما تبى تتحشم على نفسها لتقدم استقالته لانها وزيرة الصحة وعليه افصلها
    ولو كانت فى يدى لحبستها على قتل الاطفال لو كان غير متعمدا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s