Month: أغسطس 2012

الله غالب ياطحالب

المؤتمر الوطني العام في ليبيا يجمد عضوية ثلاثة من أعضائه

29 أغسطس 2012

المنارة – طرابلس :

أعلن الناطق الرسمي باسم الهيأة العليا لتطبيق معايير النزاهة والوطنية في ليبيا”عمر الحباسي” أن الهيأة أصدرت قرارات تقضي باستبعاد عدد من أعضاء المؤتمر الوطني العام لعدم انطباق المعايير عليهم وهم عضو المؤتمر عن مدينة ترهونة”النفيشي عبد السلام عبد المانع عبد السلام”عضو الموتمر الوطني العام عن ترهونة،و”سالمة محمد امحمد اكحيل”عضو تحالف القوى الوطنية الذي يقوده محمود جبريل عن مدينة زليتن و”إبراهيم محمد اده”عضو الموتمر الوطني عن أوباري.

من جانبه قال الإعلامي بمدينة درنة”تقي الشلوي”إن مصدرا ذكر أنه”من داخل المؤتمر الوطني العام”أكد”تجميد عضوية ثلاثة أعضاء من المؤتمر حتى تتم تسوية ملفاتهم مع اللجنة العليا لتطبيق معايير النزاهة و الوطنية”.

وفي سياق متصل قال الحباسي”تعدكم هيأة النزاهة أنها لم يغمض لها جفن ولن يهنأ لها عيش إلا بتطبيق أحكام القانون ومعايير النزاهة على الجميع دون استثناء،وأول الغيث قطرة،وإننا يا ليبيا لن نخذلك وحفظ الله ليبيا”.

يشار إلى أن هيأة النزاهة والوطنية – التي أنشئت بموجب قانون أصدره المجلس الوطني الانتقالي السابق – تتمثل مهمتها في التحقق من معايير وضوابط النزاهة والوطنية لكل من يعمل في منصب قيادي أو يرشح لمهام قيادية في الدولة الليبية.

نقطة نظام وطنية .
ربط بعض  من المفوهين  بين معايير و اشتراطات اختيار الحكومة القادمة  بالمعايير التي أتخذت لإختيار بعض المسؤولين في سدة المؤتمر الوطني العام ، و لم يوضحوا أولئك المفوهين ما هو بعبع تلك المعايير التي أُرتكن إليها لدى إختيار أولئك المسؤولين في سدة ذلك المؤتمر الغير واضحة المعالم  بشكل كافي لدى العامة من الناس . كما أشهر البعض قانون الشفافية و النزاهة الصادر عن المجلس الإنتقالي غير المنتخب السابق و المنتهية ولايته  و جعل من ذلك القانون عظمة بوغصاص و مسمار تركه جحا يشهر في وجه كل عضو بالمؤتمر يطالب بإزاحة أي أثر للقياديين و المتعاونين مع حكم القذافي  ( مهما كانت مشاركتهم و صفتهم )  و أيضا إستثناء  مزدوجو الجنسية من سدة الحكم الجديد القادم  رغم الحاجة الملحة إلي تعديل ذلك القانون من قبل المؤتمر الوطني الجديد نفسه  لتمديد و توسيع الشرائح المحظورة ، إذ أصبح موضوع  إزدواج الجنسية  مجرد وجهة نظر فيها نظر دون رفة عين رغم أنه أمرا سياديا جوهريا و صميميا  حتى و إن تم تسكينه ظاهريا الآن بشكل مؤقت لكنه قابل للإشتعال و الإحتقان في كل وقت و نقاش ، لذا تلافيا لأية أزمات مؤكدة يؤمل حسم موضوع إزدواج الجنسية وفقا للمنطق و للأعراف الليبية التي تستهجن هذا الأمر كما تستهجنه أغلب المجتمعات الموغلة في الديمقراطية عبر العالم ، و ذلك لأن إزدواج الجنسية قد يكون محلا للإبتزاز  و المساومات و معرقلا للعمل الوطني لما يثيره من توجسات لجميع الأطراف ، كما أنه قد يكون باعثاً حقيقيا علي الإحتقان المتزايد في عرف و ثوابت المجتمع الليبي ، لذا علي البعض المعدود التضحية من أجل إرادة السواد الأعظم من الشعب الليبي إذ لا يمكن أبدا عناد أعراف و تقاليد و نظم المجتمع الليبي المحافظ و غير المتساهل حيال أمور كهذه لا تخضع لجرة أي قلم أو رغبات شخصية و لا حتى إملاءات خارجية لا سمح الله .
محمد يونس الدرسي

ليبيات

.

سوفتوير سلفي 2012 , شكرا تم التزيل بنجاح

ما دعاني لكتابة هذا المقال هو ما نراه يجري هذه الأيام في ليبيا من أحداث هدم و تخريب لمعالم أسلامية و تاريخية و قبور بعض الصحابة و الصالحين و نبشها من قبل فئة معينة بدعوى أن هذه الأبنية بقايا الجاهلية من عبادة القبور و الأصنام و الإستغاثة بها. لن أدخل هنا في الفتوة الشرعية حول ما قام به بعض هؤلاء الشباب ممن يدعون الألتزام بحكم الله و تطبيق شرعه سامحهم الله, و ذلك لسببين , أولهما أنني لست من أهل الأختصاص في العلوم الشرعية وثانهما هو أنه قد بين أهل العقد و الربط من علماء هذه البلاد الشبهة في هذا الموضوع ما يكفي لدحض حججهم و براهينهم و لمن لم يكتفي بهذا ليس عليه سوى كتابة جملة ” حكم بناء القبور و زيارتها” في محرك البحث , فسيجد المئات من الفتاوى المقرؤة و المرئية و المسموعة لعدة مشائخ و علماء ثقات, لكن للأسف أمثال هؤلاء لا يقبلون اي حجة لا تتوافق مع فتواهم و ما قال علمائهم , بل يسفهونها و ينتقصون من قائلها اين كان , و منهجهم في ذلك ما نهج إليه فرعون حين قال (ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد) , حجتهم أن الحكم لم يكن مما راءه السلف الصالح و كأن السلف الصالح هما فقط الشيخ محمد بن عبد الوهاب و أبن تيمية و كل ما قاله الأخرون يجب أن يكون مما قبله و أرتظاه هؤلاء العالمان فقط و ما دونهما فهم من الخوارج أو المعتزلة أو الأشعرية أو العقلانية و تواليك من التسميات التي يحكمون بها على من خالفهم الرأي.
السؤال هنا من هم هؤلاء ؟ و لماذا هذا الوقت بالذات ؟ و ما هي مرجعيتهم ,,, هل هي السلف الصالح كما يزعمون ؟ و ماذا بعد ذلك ؟
لا يخفى على أحد أن من قام بهذا العمل هم فتية ممن ينسبون أنفسهم للسلفية و السلف منهم براء , فالسلف ليس فقط أبن تيمية و أبن حنبل و محمد بن عبد الوهاب مع احترامنا لهؤلاء العلماء الأجلاء . أنها للأسف سلفية مشوهة من إنتاج المخابرات السعودية التي تحاول أن تحافظ على ملك أل سعود و منع تقويض مملكتهم . و لمن قراء التاريخ الحديث يعلم جيدا كيف تحالف الأمير محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية مع الشيخ محمد بن عبدالوهاب في الدعوة إلى إقامة دولة إسلامية شعارها لا إله إلا الله محمدا رسول الله و الحكم فيها لله بالعودة لكتاب الله و سنة رسوله ثم السلف الصالح , دعوة ظاهرها فيه الرحمة و باطنها في العذاب . تعاهدا الشيخ و الأمير على أن يكون الحكم لأل الأمير محمد بن سعود من بعده و الفتوى و أمور الدين لأل الشيخ محمد بن عبدالوهاب, و نلاحظ هنا أن كل من تزعم منصب مفتي المملكة السعودية هم من أل الشيخ جميعا اللهم إلا مرة واحدة تولاها الشيخ عبد العزيز بن باز مدة سبع سنوات و كان لحاجة في نفس يعقوب .
منذ ذلك الحين شرعت دولة أل سعود في بناء أمبروطورية دينية لها , لما لا و هي الأرض الخصبة لذلك فهناك البلد الحرام و مدينة رسول الله . بدأت في نشر أفكار أمبروطوريتهم عبر مشائخ السلطان الذين أمتلاء بهم المسجد النبوي و المسجد الحرام و المساجد المجاورة لها , و صار لكل منهم حلقة تدريس يبث من خلالها الأفكار التي تراها الدولة في صالحها , في قالب ديني و أطلقوا علي هذه الأفكار الفكر السلفي كي ينال القبول من الجميع , و هذا الفكر أقرب ما يكون بالفكر الوهابي كما يحب ان يسميه البعض لأقتصار الحكم فيه على ما رأه الشيخ محمد بن عبدالوهاب و تلاميذه. وإذا ما تأملنا جيدا لرأينا العديد من الفتاوي التي كانت قد صدرت من بعض من هؤلاء المشائخ تغيرت بتغير حكام دولة أل سعود و بتغير مصالحهم أيضا. و بما أن أغلب رحلات العمرة تكون في شهر رمضان , صار هذا الشهر بالنسبة لهم هو العمرة الفكرية للشباب المسلم المقبل على نهل العلم من بلاد الحرمين و بالتالي صارت عمرة رمضان الموسم السنوي الذي تنشر فيه الأفكار التي تتماشى مع سلاطين أل سعود و بالطبع فلكل سنة جديدة فتوى أو فتاوي جديدة تتماشي كما ذكرنا مع أل سعود و مصالحهم و مصالح حلفائهم .
نعود هنا إلى الشباب الليبين الذين يظنون بما يصنعون الان بليبيا أنهم يطبقون شرع الله و سنة رسوله و هم في الأصل لا يطبقون إلا أجندات أل سعود , فبين رمضان الماضي و رمضان هذا العام هناك أنظمة أنهارت و حلت محلها أنظمة أخرى وعلى السعودية ضمان أن القادم لن يزعج السلطان و حلفاءه . ليبيا أحد هذه الأنظمة , و بدل أرسال عملائها إليها , الليبيون هم من قدموا هناك فهي تملك أكبر قوة جدب و هو الأراضي المقدسة , و باتت الفتاوي جاهزة و معدة مسبقا من لحظة وقوع حليفهم السابق في قبضة الثوار و في أنتظار لحظة التنزيل في رمضان 2012. تم تنزيل البرنامج بنجاح في عقول بعض هؤلاء الشباب بعد عملية الريفورمات أو المسح الشامل بأستخدام قولتهم الشهيرة و المنسوبة إلي سيدنا علي رضي الله عنه و أرضاه ( لا يأخد شرع الله إلا بقال الله و قال الرسول) و مقولة الأمام مالك (كل يؤخذ ويرد في كلامه إلا صاحب هذا القبر) و يقصد بصاحب القبر هو رسول الله صلى الله عليه و سلم . كلمة حق إريد بها باطل . فينسبون حكمهم إلى حكم الله و رسوله و لا يجوز لأحد الخيرة من بعد . و أن حاول أن يحكم عقله في مسائلة من المسأل فأنه عقلاني على حد تعبيرهم و يجب عليه السمع و الطاعة كي لا يقع في الشرك و الردة و العياد بالله .
تمت للأسف عملية برمجة عقول بعض هؤلاء الشباب في رمضان هذا العام من حيث لا يحتسبوا و ظنوا انها مجرد اسئلة طرحت و تم الإجابة عليها , و عادوا إلى ليبيا ببرنامج سلفي 2012 لهذا العام و تمت أيضا عملية القص و اللصق بسلام من عقول هؤلاء الشباب العائدون إلى أمثالهم ممن لم يكتب له أن يعتمر هذا العام و بدأت عملية التنفيد.
تهديم المباني و حرق المخطوطات بدعوى إنها شرك كانت البداية و ليست النهاية , أشياء أخرى لا زالت في نظرهم شرك و معاصي و عليهم إزالتها و لو بالقوة فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق . أين كان هؤلاء عندما كان المخلوق يسعى في الأرض فسادا فأهلك الحرث و النسل . ألم يعطل القذافي سنة رسول الله و يحرف كلام الله , ألم يفطر المسلمين رمضان و يصومهم العيد و يأمرهم بالنحر يوم عرفة . لم يخالفوه في ذلك و نسوا أن الساكت عن الحق شيطان أخرس و أن أفضل الجهاد كلمة حق في سلطان جائر بل ذهب الكثير منهم على أنه ولي أمر و الواجب طاعته و لو تأمر عليكم عبد و حشي ذو زبيبة سوداء فأطيعوه ما دام يقيم فيكم الصلاة . اللهم إلا فئة قليلة من الذين خالفوه و لم يسلموا من بطشه فمنهم من لقيى نحبه و منهم من ظل في سجنه حتى يوم التحرير .
الشعب الليبي لم ينسى بعد فتواكم بعدم الخروج عن ولي الأمر و قولتكم بأن ثورة 17 فبراير فتنة فألزم بيتك . أما بعد أن نجحت الثورة صرتم أنتم الثوار و ما قامت الثورة إلا بكم . فليعلم هؤلاء أن ليبيا دولة مسلمة مؤمنة بكتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم من قبل يومك هذا و من قبل القذافي و قبل الشيخ محمد بن عبدالوهاب و أبن تيمية.
لدينا شيوخنا و لدينا علمؤنا و لدينا مساجدنا و لدينا من حفظة القران ما يشهد به العالم بأسره , فكفوا عنا شركم و ألزموا بيوتكم فلا مكان لكم في ليبيا إلا ان تتوبوا و ترجعوا.

د. أبو نجمة

ما هي الحكومة القادمة ؟
رغم تقديرنا العميق لكثير ممن قدموا شيئا للوطن ، لكن لا نتوقع من أحد أن يقبض ثمنا فوريا لذلك . فمسيرتهم النضالية و مكانتهم المرجعية الإستشارية بحكم تجاربهم ستحفظ كرصيد لإسداء النصح و الإرشاد في رسم أفق ليبيا المستقبلي . و لكن حفاظا علي النزاهة و عدم التحيز و الإنفعالات النفسية أرى من وجهة نظري الخاصة ما يلي : يجب إعفاء الأطراف التالية من المشاركة في الحكومة الليبية الجديدة المرتقبة بشكل مباشر خصوصا في المهام التنفيذية : أزلام القذافي و العاملين معه السابقين من الصف الأول حتى الصف الثاني ممن كانوا يتولون مهام قيادية سواء مهام تنفيذية كالوزارات و المؤسسات و الشركات أو في السلك الدبلوماسي و التشريعي و الأمني و العسكري . و كذلك كل من تلطخت آياديهم بدماء الشعب الليبي أو تورطت ذممهم بقضايا مالية و فساد . لماذا ؟ لأن هؤلاء سيكون لديهم نزعة للعودة بنا إلي ما قبل 17 فبراير لأنهم فقدوا مراكز و تسلط ، و في أحسن الأحوال سيكون لديهم تأثر متراكم بالحقبة الماضية في عقلياتهم و طرق تفكيرهم و قراراتهم و تزلفاتهم بفعل العدوى . الفئة الأخرى التي يجب إعفاؤها من الحكومة القادمة ، رجالات الحكم في الفترة الملكية : نظرا لتقدم العمر بهم الآن ، و لأنهم قد أخذوا حصتهم في الحكم ، و سيكون لهم حنين للماضي المختلفة ظروفه و تفكيره عن ظروف و متطلبات و تفكير الليبيين اليوم .أيضا المعارضين الذين كانوا بالخارج : لأنه قد تكون لدى بعضهم ثأرت شخصية . و السجناء السياسيين السابقين : لأنه ستكون لديهم عقد . و ذوي الجنسيات المزدوجة حتى و إن تنازلوا عنها لأنهم سيكونون محل ريبة و شكوك بين الشعب طيلة إضطلاعهم بالمسؤولية إلي جانب إمكانية الإنفلات المحاسبي بسبب الإنتماء للبلد الثاني . كما يجب ألا تتضمن الحكومة الجديدة أي عنصر من عناصر المؤتمر الإنتقالي السابق و لا أي وزير أو وكيل وزارة شارك في الحكومة الإنتقالية و ذلك للفشل الذريع المخيب للآمال و التبريرات الهلامية و لإرساء روح التداول السلمي للسلطة و التخلص من عقدة تكرار المناصب و إستبدال الأمكنة . كما يجب أن يستثني من حكم البلاد أصحاب المليشيات المسلحة لأن حمل السلاح آفة الديمقراطية ، و أصحاب التوجهات الدينية بكافة إتجاهاتها لأنهم سينقلون ليبيا إلي العصور الوسطى و إلي حلبة للصراع لا قرار لها . أيضا بعد إنتهاء ولاية المؤتمر الوطني العام الحالي بعد 18 شهر من الآن يجب ألا يكون البرلمان القادم مكباً لجبر الخواطر العاطفية أو بازاراً لقبض أثمان المواقف العابرة ولا مجرد سوق عكاظ للإستعراض التلاسني .لذا فحجة ( لم تترك أحد ) المتداولة بإستهزاء ، تحتاج إعادة تفكير و تمعن و إستفتاء و إن شئت إستبيان. فكل هذه الشرائح المذكورة أعلاه هي ليست كل الشعب الليبي و لا تمثل نسبة كبيرة تذكر منه . و حتى لا يفهم من ذلك علي أنه إقصاء أو خلق أقلية ، ينبغي وضع منظومة آمان إجتماعي لمعظم هذه الشرائح ( بإستثناء زبانية القذافي من ذوي السوابق المشار إليها ) لإحتوائها و الإستفادة من بعض خبراتها في بعض الجوانب في بيوت خبرة تكون موضعا للثقة و التقدير و للتحكيم أوقات الأزمات و الصراع و الحفاظ علي التوازنات ، لكنها لا يجب أن تشارك مباشرة في حكم ليبيا تحقيقا لمبدأ عدم التحيز . و في رأيي أنا أن في إبعادهم عن سدة الحكم المباشر فيه حفظا لكرامتهم و مكانتهم النضالية من مهاترات الصراع السياسي الذي قد لا يرحم . المقصود ليست حكومة Made in China ، فهذه الشروط ليست مستحيلة بل ترقى إلي مكانة و منزلة الوطن في نفوس الليبيين و ما عاناه هذا الوطن من مآسي طيلة 42 عاما من الحكم القهري المتعجرف أثناء سنوات حكم القذافي القاحلة و ذلك كان بسبب التسيب و عدم المبالاة و السلبية المفرطة . فليبيا ولاّدة زاهرة مليئة بأبنائها في المدن و القرى و النجوع و في الجامعات و المصانع و في المستشفيات و في المزارع و المدارس ، يعرفون ما تعنيه شكوى المواطن و يدركون ماذا يعني خروجه للشارع . لذا يجب أن يحكم ليبيا الوطنيين من الليبيين المخلصين من أهل هذا البلد ، الذين كابدوا الآم الليبيين و عاشوها و عاصروها لحظة بلحظة و ذاقوا ويلاتها عن قرب و ليس عبر أثير المحيط أحياناً .
بقلم :محمد يونس الدرسي ( الجيل الجديد سابقاً )
ملاحظة : نشر هذا المقال سابقا في العديد من المواقع و قد تم هنا شيء من التنق

ليبيا في سنة 2050

اضغط

ملتقـى القـوى الوطنيــة

المجلس التحضيري

بيان و مناشدة

السيد رئيس المـؤتمــر الـوطني العــام

السيدات والســادة أعضـــاء المؤتمـــر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

يطيب لملتقى القوى الوطنية أن يتوجه إلى حضراتكم بالتحية والتقدير ويهنئكم بثقة الشعب الليبي الذي اختاركم كممثلين شرعيين له وقد حملكم الأمانة العظيمة وهي العمل على تحقيق أهداف ثورة شعبنا الليبي الصابر المجاهد المتمثلة في إقامة دولة العدل والقانون والأمن والأمان فوق ربوع أرضنا العزيزة الغالية .. قال تعالى : ” إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها واشفقن منها ، وحملها الإنسان انه كان ظلوما جهولا “.

السيد الرئيس .. السيدات والسادة أعضاء المؤتمر .. لا يخفى عليكم أن بلادنا تمر هذه الأيام بأحداث وتحديات مفصلية خطيرة ، وتركة ثقيلة شارك في تفاقم تداعياتها الأداء المخجل والمشوه للمجلس الانتقالي والذي يشير لعدم إدراكه لجسامة المسؤولية التي تولاها : رئيسا وأعضاء ، وهم الذين أوقعوا البلاد في دوامة الخلط والتشويش ، والتي جاءت نتاجاً لتصرفات وممارسات اتسمت بروح الاستبدادية والعشوائية والجهل وغياب روح الحكمة وتقدير حجم التضحيات ، لذا رأينا أن من واجبنا ومن مسؤولياتنا الوطنية ، وانطلاقا من مبدأ حق المشاركة السياسية وتحقيقا لها ، أن ننبه إلى العديد من المطالب والمعالجات الطارئة التي تأخذ في اعتبارها تقدير الحالة الليبية وخصوصيتها وكذلك التنبيه إلى أوجه القصور والخلل التي عاقت مسيرة الثورة نحو أهدافها ، وشوهت صورتها ، وكادت إن تفقدها حماس وتأييد جموع شعبنا.

السيد رئيس المؤتمر.. السيدات والسادة الكرام .. إن من اخطر التحديات التي ورثتموها هو غياب هيبة الدولة الليبية وتعطيل بناء مؤسسات الدولة خاصة تلك التي تتعلق بشأني الدفاع والأمن برغم المناشدات والمبادرات التي صدرت من مختلف شرائح الشعب الليبي ومنها ما تضمنته وثيقة ملتقى القوى الوطنية الأول المنعقد في بنغازي بتاريخ 14 يناير 2012 م ، والتي تم تجاهلها وعدم الاهتمام بها ولو بالرد عليها أو على مثيلاتها .

السيد رئيس المؤتمر.. السيدات والسادة الأعضاء .. لقد غلبت الاعتبارات الشخصية والمزاجية والاسترضائية لدى من حمل أمانة قيادة مسيرة الثورة في المرحلة الانتقالية السابقة وهو الذي لم يعشها حلماً نضالياً ولا حساً وطنياً مما سمح لأعوان النظام الفاشي المنهار بالتغلغل والتسلل إلى صفوف الثوار والمسؤولين ، وقد استبدلوا بقماشتهم البالية وبفاتحهم المشوه ؛ راية الاستقلال المجيد والتغني بانتصارات الثورة وتضحيات الثوار !

السيد الرئيس .. السيدات والسادة الأعضاء الأفاضل .. نتوجه إليكم بهذا النداء ونناشدكم أن تستشعروا حجم المسؤولية وخطورتها ، ونخاطب فيكم ضميركم الوطني أن نرتقي جميعا فوق كل الاعتبارات الجهوية والانتماءات القبلية أو الحزبية من اجل ليبيا العزيزة الغالية .. مؤكدين أن واجبنا عقد العزم والإصرار على بناء صرح هذا الوطن الذي إليه نطمح ونحوه نتطلع …

وفي سبيل ذلك نناشدكم بما يلي :

أولاً : الإسراع في إنجاز اللائحة التنظيمية للمؤتمر الوطني العام في اطار يمنح رئيس المؤتمر الصلاحيات الضرورية اللازمة التي تمكنه وتمكن أعضاء المؤتمر من الخروج بمواقف قوية وقرارات حازمة تأخذ في الاعتبار خصوصية الحالة الليبية الراهنة وما تواجهه من تهديدات ومخاطر تتطلب المعالجة الفورية بحزم .

ثانياً : المطالبة بتشكيل حكومة إنقاذ وطني ” حكومة طواري ” محددة الأعضاء واضحة الأهداف والمهام ” إن خير من استأجرت القوي الأمين ” يتم اختيار أعضائها وفق شروط استثنائية و رؤية واضحة تمثل ترجمة لمطالب الشعب في المرحلة الراهنة وتلبي استحقاقاتها الواجبة والمتمثلة في إشباع من جوع وأمان من خوف .

وهذا يضع على عاتق هذه الحكومة وجوب إعادة هيبة الدولة وضرورة ترسيخ الأمن الأمر الذي يستوجب عدم السماح بأي نوع من التهاون أو ارتكاب أي تجاوز من شأنه الطعن في أهليه أي عضو يتصدى للاضطلاع بأي منصب فيها استشعاراً بثقل الأمانة وخطورة المسؤولية وشدة المحاسبة.

وفقكم الله لما يحب ويرضى وعاشت ليبيا حرة أبية والمجد والخلود لشهداء الوطن . والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون .

                               عوض احمد المختار

                               رئيس المجلس التحضيري

حرر في بنغازي بتاريخ 27 أغسطس 2012

محمود جبريل ورتله يخترقون القانون ولا يتوقفون علي البوابات


في يوم الانتخابات و يوم عرس ليبيا اخترق القانون و دخل للانتخابات مع مسلحين من ميليشا مليقطة العوض السابق في اللجان الثورية,ههواليوم يخترق القانون تانية و لايريدون الوقوف لبوابة اللجنة الامنية بعد ان استوقفتهم لعدم وجود لوحات في السيارات والنوافد مغطاة بسلفر,بل قامو بضرب و اهانة ابناء ليبيا الدين يعملون في البوابات لحماية الأمن

‫احد المصابين فى حادثة رتل محمود جبريل‬‎ – YouTube

توضيح لأحد العناصر الامنية بخصوص حادثة رتل محمود جبريل

لماذا يتصرف الكيب وكأنه رئيس بلدية طرابلس وليس رئيس وزراء ليبيا / محمود شمام

Mahmud Shammam

هل هو الجهل ام الخبث ام التجاهل المتعمد.. لماذا يتصرف الكيب وكأنه رئيس بلدية طرابلس وليس رئيس وزراء ليبيا.. لماذا يفكر فقط في باب العزيزية وليس في المقار الاخري المزروعة في كل مدن ليبيا.. هل هو قصر نظر، جهوية بغيضة أم ماذا…عندماسألني المستشار مصطفى عبدالجليل بعد ان اعلن الكيب حكومته عن رأي في التشكيلة الوزارية قلت له تشكيل جهوي في الوزارات السيادية فقال لي” يا شمام الطرابلسية متعلمين اكثر” الحهوية مرض علينا جميعا ان نحذر منه.. ومحاربتها تكون بالتمسك بحس العدالة .. وتحدي القرارات التي تقود الى تأصيل الجهوية.. الخطر ليس من الفيدراليين فهم اعلنوا ارائهم نهارا حهارا .. لكن الخطر هو من اصحاب القرار الذين يعطون الاشارة لليسار ويتجهون يمينا

شمام