Day: ديسمبر 9, 2011

مستجدات الميدان

 

 

 

مواقع العمل

كثرت هذه الفترة الإتهامات الموجهة لوزير الإتصالات أيضا  السيد الفيتوري حيال تعييناته لأقاربه و أصحاب الحظوة ( إن صدقت إتهامات الأنترنت ذات الذاكرة المتطايرة ) ، لكن إجعلوني أقول  لأفصح بالآتي : و الله يا سادة لا أدافع عن وزير الإتصالات  لأنني لست من حبابت الجدي في ……………. ( شُفرت من قبل الكاتب بذاته ) ، لكن من وجهة نظري الشخصية جدا جدا ، أن إنجاز هذا الشخص حتى الآن ( علي الأقل ) نالت رضا بعضا من الليبيين فقد نقل شيئا من الخانات السالبة إلي نقطة الصفر أو ما بعدها قليلا ، فهو جهزنا لمرحلة الإنطلاق فيما يخص الإتصالات  ( الموبايلات و الرصيد البلوشي ) ، فعالج شيئا من ليبيانا و المدار و فك عقدة من الأنترنت في فترة أراها أنا كشخص أنها أوكي في هذه المرحلة ( أهمس :  اللي أتجي منهم  خير واجد ) . و لكن لا أضمن لكم ما سيفعله  هذا الفيتوري بعد حين و مستقبلا لأنني بإختصار لست ضاربا للودع و لا منجما أو قارئا للفنجان ، لا أضمن لكم ذلك أبدا بالمطلق  حتى بعد 5 دقائق من قراءتك لهذا التعليق الذي قد لا يروق للبعض و التمس لهم الأعذار فللأفكار مشارب و رؤوى و أحاسيس و هي لم تخلق علي سير إنتاج واحد مقولب ،  و لكن أظل أقول  معكم ، حتى أنت يا فيتوري تريد ( فوترة المواقع ) علي غرار ( حمرشة المواقع ) في قطاع الصحة ، علي غرار ( جمهرة المواقع ) في عهد المقبور .
بقلم : الجيل الجديد

شيئا من الكرامة المصرفية

مصارفنا في عهد الطاغية بإختصار كانت مجرد ” شقاقات ” أي حصالات أو دكان   فقط لا أكثر و لا أقل ، فكثير من الوظائف المصرفية كانت معطلة عاجزة عن التفعيل  ، و كان المواطنين في آخر كل شهر يتجمعون في تلك المصارف  و يبذلون يوم أو عدة من ايام أخر  للتناطح و ضربا بالبوكسات و ركلا بالكالشوات و تدافعا بالأكتاف و دحمسةً علي الركب  ، كل ذلك مصحوباً بشخيط و عربدة من رجالات تلك  المصارف مع خراب مفاجيء  للمنظومة و هربا قدري للكهرباء و عرق ينهمر أندال أندال ، كل ذلك لا لشيء سوى  لنيل أجرتهم الشهرية الرمضاء من تلك الدنانير الزهيدة  الهزيلة التي لا تسمن و لا تغني من أدنى جوع للعيال و غالبا ما تكون الإجابة الصادمة بأن المرتب لم ينزل بعد كل هذا الزحف الهادر  من القحمشة  .فهل ستستمر  نفس هذه  الإسطوانة الكاريكاتيرية  المزرية  ؟  أم أننا سنتحسس أن هناك ثمة ثورة قد قامت و ستلحقنا بركب الآدميين من البشر  في حدود حقوقهم الدنيا ، و نكتشف أن هناك آلة تسمى الصراف الآلي لا يعربد و لا يطير في مزامير رقبة  أحد ، و أن هناك بطاقات تدعى بطاقات الإئتمان قد حلت محل حمل النقود تقضي بها كل حوائجك بكل آمان ، و أن هناك قروض ميسرة تلاحق المواطن  بعروضها  العديدة  تستجديه بدلا أن يخــر هو  لها ساجد  أو يهجع إبتهالا .
بقلم : الجيل الجديد

http://www.jfklibrary.org/Asset-Viewer/Archives/USG-1D.aspx#ooid%3dJtcXB3MTpXIo4vSqVe3_1EHZBhBV4UO0

The United States Welcomes His Royal Highness Crown Prince Hasan, 16 October 1962

تركينة الجيل الجديد

عذر أقبح من الذنب
السيدة الوزيرة  فسرت سبب تعيين شقيقتها  كمديرة لمكتبها علي أساس الحفاظ علي السرية ، و قد بندر لذلك المبندرون  . و هذا عذر أقبح من الذنب نفسه ،  و يثير كثير من علامات الإستفهام الكبيرة و الشكوك المريبة . نحن  في عهد أحوج ما نكون فيه إلي الشفافية و الوضوح و الإفصاح ،  فهذه وزارة للصحة و ليست وزارة للتصنيع الحربي حتى نحيطها بترسانة من التكتم و السرية ، فما هي أسرار وزارة الصحة  يا ترى ؟ اللهم إلا إذا كانت هناك عزم لإتصالات مريبة أو نوايا سيئة . أرأيتم كيف تورط الوزيرة نفسها في فضيحة أكبر من السبب . إنني أخشى أن يقوم العاملون بالقطاع الصحي بإضراب عارم لا يتوقف إلا بإنتهاء هذه المهزلة لأنه سيكون ليس مجرد تظاهرة لسويعات بل أتوقع أن يستمر فترة قد لا تنتهي إلا بحل لهذا الإشكال .
عارفين مثل هذه التصرفات قد تكون  بذرة من  بذور و مقدمة لثورة عارمة أخرى . و تجنبا لتلك الثورة علي الحكومة الليبية تصحيح هذه الاختراقات بسهولة منذ الآن واصدار قرار او قانون يمنع فيه تعيين الأقارب حتى الدرجة الثالثة خصوصا في هذه المرحلة و إلا قد تقوم قائمة ليبيا و يصعب علي الحكومة الليبية  إيجاد حل حين تركب النار في الهشيم . و دائما و أبدا ردة الفعل تكون من جنس الفعل و أقوى منه إنفجار و مضاد له في الاتجاه . هل رأيتم قوة ثورة ليبيا ، لا تقارنوها بثورة تونس و لا مصر . علي الحكومة الليبية أخذ مثل هذه المطالب الشعبية المنطقية العادلة علي محمل الجد  دون إستهزاء و لا تعيد كرة القذافي الذي سخر من الأمور فجاءات علي عاقبته مدحورا . و علي الشعب الليبي رفع هذا الأمر فورا  إلي منظمة الشفافية الدولية للبث في الأمر كإجراء إحترازي .

Eurythmics – Sisters Are Doin’ It For Themselves

عارفين سوف يكيف المستفيدين و أنصار السيدة الوزيرة و المستميتين دونها هذه المطالب الشعبية علي أنها أحد من تهمتين أثنين ضعيفتين إعتدنا مرارا و تكرارا  سماعهما عبر إسطوانة ترددية حتى شرخت شرخاً  بل و حفظناها سلفا  ، التهمة الأولى : هي مشجب عدم مناصرة حرية المرأة / و للرد علي هذا نقول أن حرية المرأة لا تعني أن تعين السيدة الوزيرة شقيقتها مديرة لمكتبها بموجب القرار رقم 1 لسنة 2011  و لم يحدث ذلك حتى في أعتى دول الغرب ديمقراطيةً ، كما أن القانون و الحقوق لا تفرق بين الناس علي أساس الجنس و لا العرق و لا الدين و لال اللون فجميع البشر متساوون أمامها ، لذا التسنيد علي هذا المشجب هو تسنيد فاشل حتى و إن أستخدم لإستدرار العواطف و تحشيد التأييد  . أما التهمة الثانية  التي يجب أن تجهزوا أنفسكم لها فهي : الحسد و البغضاء و الكراهية / و هنا نقول أننا إعتدنا علي مثل هذا الإتهام علي مسامعنا من المقبور القذافي حينما إتهمنا بالجرذنة و سألنا من أنتم ؟ فكانت إجابتنا له يوم 20.10.2011  هي الإجابة الشافية التي سكت إزاءها كل كلام الأرض . لذا فمطلب الحرية و العدالة و المساواة  عمرها ما تمت بدافع الحسد و البغضاء و الكراهية ، يرجى نزع هذه الفكرة من عشعشتها في الفكر المتحجر الذي يرددها كالببغاء في كل مكان دون تجشم ذرة من أدنى  إعمال للفكر الآدمي .  فعلا إذا لم تستحي فإفعل ما شئت إلا في الحالة الليبية إذا لم تستحي سيفعل الليبيون ما يشاءون .
بقلم : الجيل الجديد
من بعض ردود الأفعال إزاء القرار الإفتتاحي إياه ،  رقم واحد لوزارة الصحة،  إخترت لكم صورتين  لتعليقات القراء في الفيسبوك ، الصورة الأولى  عنونها صاحبها بعنوان وزارة حوش الحمروش ، و الصورة الثانية لتعليق طريف من أحد القراء يقول فيه : من جمهرة المواقع إلي حمرشة المواقع
تفضل بالإستلام ، و شكرا
الجيل الجديد