مابى مرض / طاهر

هذه ابيات تصف حال الجرو زيف وقد اضفت عليها بيتان باللون الأحمر
لعلكم تثرونا بالمزيد


مابى مرض غير …قطعة صوابع وقعدتي تابع…..بعد صولتى فى وطن وفيا يتابع
مابى مرض غير….خلوة سريرى..وغيبة هديرى…نا هو اللى مقتول والمذبوح غيرى
مابى مرض غير…زيفة احلامى وطيحة عمامى..مركون كيف الكلب وقرادى كلانى
… مابى مرض غير غيبة اعزازى وحكمى النازى…صبعى بعد تهويب قطعوه الكوازى
… مابى مرض غير تسويفى عليهم وتهديدى انجيهم طلعوا رجال افذاذ وناهازى عليهم
مابى مرض غير ..عزه وهيبه تمت نديبه وحالى لا يسر العدو لا ينحكيبه
مابى مرض غير ولائم سخيه ورفقه هنيه جا بدالهن عالارض اشويشة اميه
ما بي مرض غير فرقت صحابي ونبح كلابي اللى ما قدمو النصيحه ليا
ما بي مرض غير كذبي عليهم وذحبي فيهم ….واليوم الموت فيا شويا

الكيب الكئيب بقلم: الجيل الجديد

أبدى الكيب إمتعاضه من ردود بعض الأفعال الشعبية إزاء قائمته المشبوهة ذات الوزارات إياها ، تلك القائمة التي لم تسر قاص في الجنوب و لا دان في الشرق و لا حتى واقف علي جبل نفوسة . بسبب تلك الدرجة الحادة من الإستياء رفض الكيب دعوته لزيارة إحدى تلك المناطق الشعبية المتذمرة من قائمته . لأجل تبديد ظلال تلك الكآبة تفتقت ذهنية بطانة الكيب من جهابذة تلابيب الكراسي عن صنع وزارة و لتكن للبيئة ” صنع في ليبيا ” ، هنا تنفس الركب الصعداء تحسسا للكراسي من أثير التطاير ( سلامات يا رأسي ) . هذا يثير التساؤل الآتي : إذا كانت البيئة تعاني من مشاكل لدينا ، و إذا كانت بحاجة لإستزوارها بوزارة إلي هذه الدرجة ، فلما لم يتم التوصل لهذه النتيجة إلا بربطها بمطالبات أجزاء شعبية بحصصها من هذه الكيكة ؟ ثم هل إذا طالبت فئات أخرى بحصصها من الياغما ، هل سبنشيء السيد الكيب و فرقته وزارات ترضوية ؟ لا أدرى هل الوزارة حسب العرض أم الوزارة تحت الطلب و طبقا للمواصفات و المقاسات و وفقا للترضيات و جبر الخواطر ؟ هذهالأسئلة و غيرها أطرحها علي السادة القراء .

2 comments

  1. هاهاها ليتم التواصل:
    ما بي مرض….. غير رهبة و خيفة و قلة حيلة من حكم قاضي علي تجبري و طغياني
    ما بي مرض……غير وجع و ندم علي وهم انقضى و عرش مضى و آخرتها زريبة
    ما بي مرض……غير فضيحة و هزيبة و عيشة ذليلة و ليبيا من دوني حرة عصية
    ما بي مرض…… غير ذهاب الشيرة و عمية البصيرة و عقابها زمهريرة

  2. للأسف حكومة الكيب حكومة مستوردة مبنية على التوزيع الجغرافي و النوعي لا على الخبرات!!
    حلمت بحكومة تكنوقرات ولم اجد الا ….ـراط!
    لك الله ياليبيا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s