روح إعلامية منقطعة النظير بقلم : الجيل الجديد

في لقاء مع السيد شمام بليبياه للأحرار من عامليه ، ذات مساء قطري ، إفتخر شمام  عبر شاشته تلك و أنتشى بأنه  ليس كغيره فهو قادم من ثقافة أخرى قادرة علي إستيعاب النقد ، و أنه أستطاع أن يضرب ” حاجة ”  عندنا في الإعلام (  لم يتسني لي سماعها جيدا نظرا لرداءة الصوت آنذاك  )  و قرقع  شمام أصابعه لأجل ذلك علي أذن
محاوره  حين قالها أيما قرقعة . في نفس الوقت الذي أبدى فيه الرجل إمتعاضه الشديد مدافعا عن آخرين قد لا يتحملون النقد مثله ” هي هنا و أصياجها في الوادي ” . و لكي يثبت لنا جلده ” صبره يعني  ” و أريحيته الإعلامية  إستطرد شمام بقوله سوف لن يضطر لإرسال أحدا لضرب المذيع علي إعتبار أن المنهرة ما هي إلا وسيلة إيضاح تستخدم عند إختلاف وجهات النظر أحيانا ، الأمر الذي جعل محاوره يتوجس خيفة مبطنة و أن ينظر للأمر علي أنه رديف لجزرة في الأفق .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s