Wessam Mjawer Elzin رسالة من مواطن حر

الحمد لله على النعمة من بعد حرمان
والصلاة على سيدنا وقائدنا محمد صلى الله عليه وسلم
والرحمة للشهداء الابرار
أخي الساطور ….
بعد التحية اتوجه اليك وانا اعلم اشد العلم بأنني قد تأخرت , ولم يكن المانع في الكتابة الي حضرتكم بسبب قلة التوصال او التجاهل لا سمح الله , ولكنه كان الخوف الذي يسكننا نحن قوم ليبيا … اي ما كنا فيما سبق … قوم ليبيا .. اما اليوم فنحن احرار اصحاب ارض ونستحق ان نسمى على اسمها ليبيين بكل فخر.
اما بعد فقد تعرفت على اعمالكم الرائعة في سنة 2003 عندما كنت اطالع النت بحاثاً عن اي موقع معادي للقذافي وذلك بسبب كرهي الشديد له , وقع حظي على موقع الجبهة الوطنية للانقاذ ليبيا ..
وكم كاننت سعادتي عندما قرأت عن تاريخ ليبيا الحقيقي الذي لطالما بحثت عنه , لطالما سألت نفسي كيف كان علم ليبيا قبل حقبة الكافوردي , كيف كان النشيد الوطني قبل حقبة الكافوردي , وعندها وجدت ماكنت ابحث عنه .
واحسست بالأنتماء الي هذا النشيد , وهذا العلم , وفي نفس الصحفة وجدت كلمة الساطور وهنا احب انا أهنئ حضرتكم على حسن الاختيار لهذا الأسم الجذاب , ورايت اعمالكم الفنية الرائعة والتي كانت تشفي غلي وحقدي على هذا الكافوردي.
سيدي الفاضل منذ تلك السنة وحتى اليوم وانا لا افوت فرصة الأ واستغليتها في فتح موقعكم الجميل . ولطالما كانت فرحتي عليا خاصة عندما اكون خارج جماهيرية القذافي حيث يمكنني ان اتفرج وانا لا اخاف على نفسي ولا اهلي .
واليوم وقد عادت لنا ليبيا الحبيبة والغالية وقد ذهبت جماهيرية القذافي الي غير رجعة , احسست انه من واجبي كمواطن عادي , شخص انعم الله عليه بأن يكون ليبي ان يوجه لحضرتكم بضع الكلمات عنها تنوب عن شكري واعجابي بحضرتكم وخاصة عندما سمعت لقاء حضرتكم مع محطة هولندا المحلية سنة 2009 تقريبا ان لم تخني الذاكرة .
الكلمة الأولى
سيدي الفاضل ….
لطالما شعرت وكنت متأكد بأن نهاية الكافوردي ستكون بثورة شعبية عارمة , وزاد احساسي بذلك عندما زاد الفساد المالي والاداري في البلاد , بل وعندما زاد الفقر في بلاد لا يتجاوز عدد سكانها الستة ملايين نسمة , بينما يتجاوز دخلها السنوي الخمسين مليار دولار , وللعلم سيدي الفاضل وانا هنا لا الوم على احد بل اعطي معلومة قد تكون غابة عن البعض ان ماعمل عليه القذافي طوال اربعة عقود من طمس للمعالم الليبية المتجذرة فينا اصلاً لم يفلح , فها هو علم الاستقلال يرفرف عالياً علمه الاخضر قد تورى عن النظر في كافة ربوع ليبيا الحرة , وها هو النشيد الوطني الليبي يملى الشوارع بصداه اينما مررت .. وقد غابت عن المسامع اغانييه وانشييده التي لا تعبر عن الشعب الليبي , والغريب في الامر ان من يرفع الراية ويستمع للنشيد هم جيل ليبي لم يكن يعرف لا هذا العلم ولم يسمع هذا النشيد من قبل .
وثاني كلماتي لحضرتكم
لا يستطيع احد ان ينكر دور حضرتكم في ثورة 17 فبراير المجيدة , انتم كنتم الشمعة التي اضائت لنا الشعلة التي حملنها في 17 من فبراير المجيدة , فشكراً لكم .
والله الموفق
مواطن ليبي حر

3 comments

  1. صدقت يا اخي فاعمال استاذ الساطور غاية في الروعة وكنت اتباعها من عام 2009 عن طريق الانترنت البائس في شركة المدار بالرغم من ضعف الانترنت اصر كل الاصرار على متابعة اعمال استاذي القدير فهو يستحق الشكر والتقدير

  2. سبحان الله , كأن الكاتب يتحدث عني ,, فقد كنت متابعاً لأعمال الساطور منذ بداية مطالعتي لمواقع المعارضة في نهاية عام 2003 , وبالرغم من الخوف اللذي كان يتملكني من يكون الانترنت مراقبا و او ان يدخل احد عناصر الأمن في مقهى الإنترنت بحثاً عن المعارض المتخفي خلف الكمبيوتر,و بالرغم من محاولات شركة الإل تي تي البائسة إغلاق مواقع المعارضة استمريت بمطالعة رسوماتك المعبرة اللتي كانت تشفي بعضا من غليلي ضد الطاغية القردافي ,, فشكراً لك و شكرا لكاتب المقال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s