8 comments

  1. سرقة الشركات تجرى على قدم الوساق مشاء الله عليهم ثوار 17 فبراير واكلين الاخضر واليابس خانبين حفارة ميه طبعا لااعمم مش كلهم خنابة لا لا لا قلة منهم فقط

  2. وضع الكبش سيف الاسلام القدافى ومحمود جبريل 10 دينار على الارض وخروا لها ساجدين بئس عبد الدرهم والدينار معقولة هده آخرتها يامحمود جبريل تسجد لعشرة دينار والعياد بالله بئس عبد الدرهم والدينار قالك رئيس المجلس التنفيدى

  3. الحكومة التونسية طلبت رشوة كبيرة من البغدادى المحمودى والا ستة اشهر حبس طبعا الحكومة التونسية شعارها الرشوة ثم الرشوة ولاشى غير الرشوة

  4. الخناب السراقين هم بقايا أزلام القدافى لابسين لبس الثوار
    أما الثوار الحقيقين فهم فى الجبهات تحت النيران يسعوا لتحرير ليبيا من عائلة اللصوص معمر القدافى وأولاده الفسدين

  5. تجدد الاشتباكات في بني وليد جنوب شرق طرابلس
    24/09/2011

    طرابلس/ تجددت الاشتباكات بين مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي وقوات موالية للعقيد معمر القذافي، في بني وليد، وسمع دوي لإطلاق النار والانفجارات، من موقع يبعد عدة كيلومترات عن وسط بني وليد “170 كلم جنوب شرق طرابلس” وترتفع أعمدة الدخان من المدينة.

    وفي موازاة الاشتباكات داخل بني وليد، يقوم مقاتلون بين الحين والآخر بقصفها من مواقع خارجها، بصواريخ موجهة، فيما ترد عليهم القوات الموالية للقذافي بقصف عشوائي بصواريخ غراد.

    ويواجه الثوار صعوبات في السيطرة على بني وليد، منذ أن دخلوها قبل أيام، وهي صعوبات تتمثل في المقاومة العنيفة التي يلقونها من قبل قوات القذافي.

    وأوضح أحد الثوار، أن غياب التنظيم، وليس قوة الداخل هو ما يمنعنا من السيطرة على بني وليد، وأضاف، إن مشكلتنا هي أن كتائب الثوار، تدخل بني وليد، ثم تخرج من دون تنسيق، موضحا أن ستين أو سبعين بالمئة من القوات اتفقت على قيادة موحدة.

    وأكد عدد من الثوار، أن الثوار سيختارون قيادة موحدة لهم ليتمكنوا من شن هجوم حاسم على بني وليد.

    وأصيب اثنان على الأقل من مقاتلي المجلس الانتقالي بجروح، بحسب ما أفاد شهود عيان.

    ورغم إعلان مسئولين في المجلس الانتقالي قبل يومين، أن “معركة حاسمة” للسيطرة على المدينة قد تنطلق خلال ساعات، فإن أعداد المقاتلين والآليات على الأرض لا تزال لا توحي بذلك.

    وابلغ قادة ميدانيون، أنهم أطلقوا حملة “أعداد وتنظيم” من أجل خوض “معركة حقيقة” في بني وليد، على أن يقوموا قبل أي هجوم كبير جديد بدراسة “طبيعة الأرض” التي يقاتلون فيها.

    وقال محمود جبريل، رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، إن الكثير من الأطراف السياسية في ليبيا بدأت التنافس على السلطة قبل الأوان وقبل استكمال تحرير الأراضي الليبية، مشبها ذلك بالصراع على تقاسم “كعكعة قبل أن تدخل الفرن”.

    وأوضح جبريل، كنت أتمنى أن يؤجل الصراع السياسي والمنافسة حتى انتهاء معركة التحرير، وإلقاء القبض على القذافي وتحرير كامل التراب الليبي، وحتى يوضع الدستور لتحدد قواعد اللعبة السياسية، فيتحول هذا الصراع إلى صراع حضاري بمعنى الكلمة تحكمه قواعد دستورية محددة.

    قال المجلس الوطني الانتقالي، إنه سيتم الإعلان في غضون أيام عن حكومة أزمة برئاسة محمود جبريل، تضم أكثر من عشرين وزيرا.

    وكان الإعلان عن الحكومة الجديدة قد أرجئ أكثر من مرة، وجرى ربطه قبل أيام باستكمال تحرير المدن التي لا تزال تشهد مقاومة من موالين للعقيد معمر القذافي، خاصة سرت وبني وليد اللتين يتأهب الثوار لشن عملية حاسمة فيهما.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=401862

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s