7 comments

  1. لا لاخوان المسلمين المتسلقين علي دماء الشهداء وضهور الناس
    لا دستور إلا بعد ألاستفتاء الكامل والشامل عليه من جميع الناس

  2. كلنا صوت واحد لا للاخوانجية لا لحكم طالبان في ليبيا ليبيا موقعها استراتيجي واي ظهور للاخوانجية بيكون ذريعة للغرب لاحتلالنا

  3. المجلس الانتقالي الليبي: لا انتقال إلى طرابلس قبل التحرير
    15/09/2011

    طرابلس/ قال المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا، إنه لن ينتقل إلى العاصمة طرابلس، إلا بعد “تحرير” البلاد بشكل كامل، فيما يتناقض مع تعهد بالانتقال إليها بنهاية الأسبوع.

    وكان المجلس قد قال الشهر الماضي، إنه سيشكل حكومة في طرابلس في إطار خطط لبناء مؤسسات ديمقراطية والتحرك نحو إجراء انتخابات.

    وقال عبد الحفيظ غوقة، نائب رئيس المجلس والمتحدث باسمه، إن المجلس الانتقالي سيبقى في بنغازي حتى تحرير المدن الليبية الأخرى وبعدها سيصدر إعلانا وينتقل إلى طرابلس.

    وتحتشد قوات المجلس الوطني الانتقالي خارج المعاقل الرئيسية الثلاثة الأخيرة الداعمة لمعمر القذافي وهي بني وليد التي تبعد 180 كيلومترا جنوبي طرابلس، وسرت مسقط رأس القذافي المطلة على البحر المتوسط، وسبها في الصحراء الجنوبية.

    ويبدي المقاتلون الموالون للقذافي، في بني وليد، مقاومة أشد مما كان متوقعا وهاجمت قوات مؤيدة للقذافي الأسبوع الماضي، مصفاة لتكرير النفط قرب سرت.

    ووصل مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي، إلى طرابلس يوم السبت، لأول مرة منذ أن طرد حلفاؤه القذافي من المدينة، في خطوة رأى معظم الليبيين أنها تمهيد لانتقال كامل للسلطة إلى العاصمة.

    وقال محللون، إن انتقال المجلس الوطني الانتقالي إلى طرابلس في أقرب وقت ممكن مهم لتعزيز مصداقيته وتجنب حدوث فراغ في السلطة.

    وكان عبد الجليل، يدير الحكومة الانتقالية من بنغازي في شرق البلاد وهي مهد الانتفاضة التي أطاحت بالقذافي في أواخر أغسطس، ووضع المجلس “خارطة طريق” تحدد خططا لوضع دستور جديد وإجراء انتخابات خلال 20 شهرا من المفترض أن تبدأ بمجرد أن تعلن الحكومة المؤقتة “تحرير” ليبيا.

    وقال غوقة، إن مسؤولي المجلس الانتقالي، سيجتمعون مع عبد الجليل في بنغازي، يوم الأحد، لتحديد ما إذا كانت هناك ضرورة لتغيير خارطة الطريق وبدء الجدول الزمني الذي ينفذ في فترة 20 شهرا قبل التحرير.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=400963

  4. “لنجعله يوما للغضب في ليبيا.”
    من المنارةللإعلام الرئيسية في 14 سبتمبر، 2011‏، الساعة 10:03 مساءً‏‏

    السلام عليكم ورحمة الله
    ثوار السابع عشر من فبراير!
    تحية عطرة لكم بنسائم الحرية. لا يخفى عليكم التصريحات المتضاربة هنا وهناك فيما
    يتعلق برئيس المكتب التنفيذي الدكتور محمود جبريل. هنالك بعض المؤاخذات التي
    أخذت عليه من تفرده بالتعيينات وإقصاء آخرين. كل الكلام الذي تناقلته وسائل الإعلام
    بهذا الخصوص ما هو إلا ادعاء يحتمل الصواب والاهتراء.

    لم نسمع حتى الآن ما يؤكد أو ينفي هذا الادعاء من طرف محمود جبريل. ولكي نكون
    منصفين، نطالب الدكتور محمود جبريل أن يطبق الشفافية التي مات الآلاف من أجلها.

    كل ما نريده هو تأكيد أو تفنيد لما تتناقله وسائل الإعلام قبل الإعلان عن الحكومة
    الانتقالية المرتقبة. وعلى أي أساس سيتم اختيار أعضاء الحكومة.

    وهنا أود أن أنبه نفسي أولا وإخوتي القراء ثانيا من بخس الناس أشياءهم وأن نعطي كل
    ذي حق حقه. فليس من الإنصاف أن نضع الاخرين في قفص الاتهام بدون بينة. كونوا
    قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين كما قال المولى جل
    وعلا. فالدكتور جبريل كغيره قدم لثورة السابع عشر من فبراير بدون شك. ومن الإنصاف
    أن نعترف بذلك. فنحن لسنا كأولئك الذين قلوبهم كالإسفنج لا تمتصُّ إلا كلّ وسخ،
    وطبائعهم كالذباب لا يقع إلا على الأقذار، وميولهم كالخنازير لا تقمُّ إلا النجاسات!

    جبريل كغيره له ما له وعليه ما عليه. قد يخطئ وقد يصيب.
    في هذا الوقت العصيب، مرة أخرى الدكتور جبريل أمام تحد خطير وإمّا وإمّا!
    إما أن يخرج علينا ويوضح لنا حقيقة ما تتناوله وسائل الإعلام والطريقة التي ينتهجها في
    اختيار أعضاء الحكومة… كل ذلك يتم قبل موعد إعلان الحكومة الانتقالية المؤقتة لوقف
    ترهات سيل الإشاعات والقيل والقال التي كثرت هذه الأيام.

    وإمّا! لنجعل اليوم الذي يلي إعلان الحكومة الانتقالية في ليبيا يوما للغضب في ليبيا
    وهنا أدعو لإنشاء صفحة على موقع التواصل الإجتماعي يعبر فيها محبو الحرية
    والشفافية ليس فقط بذكر مؤاخذتهم المعززة بالأدلة القطعية على الدكتور حبريل، بل
    كيف السبيل إلى علاجها. من غير تجريح ولا انتقاص مخل بالآداب. المطلوب رقي في
    الطرح. وأنا على ثقة بأن جبريل وغيره على تواصل تماما مع هكذا صفحة.

    حمى الله ليبيا ودفع عنها الفتن ما ظهر منها وما بطن

    عمار عمر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s