صور لصالح القردة وجدت في منزله بعد اقتحامه من قبل الثوار

 

 

 

سيدة مجهولة تحمل القردة، ربما اوكرانيا

سيدة مجهولة تحمل القردة، ربما اوكرانيا

مع كلبه.. شوفوا اموال الشعب الليبي وين كانوا يصرفوا فيها
مع كلبه.. شوفوا اموال الشعب الليبي وين كانوا يصرفوا فيها
يتعلم علي دراجة نارية خاصة

يتعلم علي دراجة نارية خاصة

7 comments

  1. الخارجية الأمريكية: القذافي لم يغادر ليبيا
    07/09/2011

    واشنطن/ قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند، إن الولايات المتحدة تعتقد أن قافلة تقل مسؤولين كباراً من نظام الزعيم الليبي السابق معمر القذافي دخلت النيجر، لكن القذافي نفسه لم يكن معهم.

    وقالت نولاند: إن الولايات المتحدة حثت حكومة النيجر على القبض على المسؤولين الليبيين، مشيرة إلى صدق تقارير لمصادر الثوار قالت إن القذافي لا يزال في ليبيا، وكانت مصادر عسكرية من فرنسا والنيجر قالت إن عشرات من العربات العسكرية الليبية عبرت الحدود الصحراوية إلى النيجر، فيما قد يكون اتفاقاً سرياً تفاوض عليه الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي للجوء إلى دولة أفريقية صديقة.

    وقال المعارضون الليبيون الذين أطاحوا بالقذافي إنهم يعتقدون أيضاً أن 12 عربة أخرى عبرت الحدود النائية وكانت تحمل ذهباً ونقوداً نهبت على ما يبدو من فرع للبنك المركزي الليبي في سرت مسقط رأس القذافي.

    وذكرت المصادر العسكرية أن جيش النيجر رافق قافلة مكونة من 200 إلى 250 عربة إلى مدينة اجاديز الشمالية، وقال مصدر عسكري فرنسي إن القذافي قد يلحق بالقافلة في طريقها إلى بوركينا فاسو المجاورة التي كانت قد عرضت منحه اللجوء.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=400205

  2. انشقاق اللواء يوسف الدبري بعد تسليم نفسه لثوار مصراتة
    مصراته الحرة: اللواء يوسف الدبري يسلم نفسه لثوار مصراتة في منطقة السدادة ويعلن انشقاقه عن القذافي، معلوم أن الدبري من مواليد النيجر متزوج من لبنانية ، وتقيم عائلته في مدينة (هون) وكان يشغل مهمة حراسة القذافي، ثم كلف برئاسة حرسه الخاص، ومن ثم آمراً للشرطة العسكرية

    المنارةللإعلام الرئيسية
    الحلقة السابعة من حوار مع الأسرى
    الحلقة السابعة من سلسلة حلقات تكشف الحقائق وترفع الستار عن قصص مجندي كتائب الطاغية وعن تحريضهم على القتل والسرقة وأستباحة الأموال والأعراض

    المنارةللإعلام الرئيسية
    قافلة عسكرية ليبية تصل إلى بلدة أغاديز بشمال النيجر وصلت في وقت متأخر من مساء أمس، قافلة كبيرة من مركبات مدرعة ليبية ترافقها قوات من الجيش النيجري

  3. مصادر: القذافي منح خليل إبراهيم مكافأة مقابل الحرب معه
    حجم الخط: 2011/09/06 – 09:01
    القاهرة- صباح موسى

    كشفت مصادر مطلعة بتشاد لـ(الأهرام اليوم) عن وصول 10 عربات لاند كروزر محملة بذهب ودولارات إلى العاصمة إنجمينا قادمة من ليبيا تخص زعيم حركة العدل والمساواة خليل إبراهيم. وذكرت المصادر أن العربات وحمولاتها أعطاها «القذافي» لخليل ثمنا لقتاله بجوار قواته ضد ثوار ليبيا. وقالت المصادر التي رفضت الإفصاح عن اسمها إن العربات وصلت في حراسة أمنية مشددة، وتسلمها أحد الأشخاص بإنجمينا الخميس الماضي، وتم إخراجها إلى منطقة على الحدود. وأضافت المصادر أن خليل طلب وضع هذه العربات كأمانة.

    على صعيد آخر أذاعت هيئة الإذاعة البريطانية برنامجا وثائقيا قبل أربعة أيام من معسكرات نازحي دارفور بشرق تشاد اشتكت فيه أسر سودانية نازحة بهذه المعسكرات من أن الدكتور خليل وحركة العدل والمساواة يسرقان أطفالهم للقتال معهم بليبيا ضد الثوار الليبين.

    http://www.alahramsd.com/ah_news/23766.html

  4. 06 سبتمبر, 2011
    د. محمد عبد الحميد جارالله:
    الثورات بين السلطان المتغلب ومبدأ الشوري وفصل القضاء

    لم يزل نظام الحكم الإسلامي في إدبار منذ الانقلاب الأول على مبدأ الشوري إذ أحيل إلى ملك متوارث يحمل الناس فيه على البيعة بالإكراه ولسان مستبدّيهم يقول: إنّ عليًّ اللهَ أن تبايعا تؤخذ كرها أو تجئ طائعاً

    ويا ليت الناس قد قبلوا ما تمناه النبي عليه السلام على أمته باعتزالهم ، فقد روى البخاري عن أبي هريرة أنه صلي الله عليه وسلم قال: ((يهلك الناسَ هذا الحيُّ من قريش، قالوا: فما تأمرنا؟ قال: لو أن الناس اعتزلوهم!)) وفي رواية عن أبي هريرة أيضاً أنه قال: ((هلاك أمّتي على يدي غِلْمةٍ من قريش))، فغفر الله لبني أمّيةَ إذ سَنُّوها –وبئست البدعة- لمن بعدهم بحد السيف وتطويع الفكر، حتى صارت عُرفاَ متقّبلاَ وتقليداً متبعاً لم يستطع أعدل أمرئهم وأرشدهم –رحمه الله– عنه خروجاً، ولاَ منْ وَلِيَ من آل البيت –عليهم السلام– إذ وِلَيَ رجوعاً

    من هنالك كانت بداية القصة، قصة الخطوط الحمراء التي لا يمكن تخطّيها إلأّ بالأيدي المضرّجة بالدماء، غير أن لكثير من أمراء العصور الأولى أفضال لا تنكر رضِيَ بها مَنْ رضيَ على الأثرة ِالتي تذكر، وثار مَنْ على الضيم والعدوان لا يصبر، ولأمرٍ ما كان في السورة التي فيها ذكر الشوري (ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل. إنما السبيل على اللذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم) وقد نُدِبَ في سباق الآيات ولحاقها إلى العفو والإصلاح بعد إقرار العدل بالقسط، فهل إلى تحقيق العدالة انتصاراَ للحق ونصرة للمظلوم إلى أن يفئ البْغُي أم إلى عود إلي مبدأ الشوري الأصيل من سبيل؟.

    وهَبْ يا شيخ شيوخ السلطانِ أن من تدافع عنه صّوام قوّامٌ فتح الأمصار ووحّد الأقطار وأقام حضارة يُشْهَدُ لها بالإزدهار.
    أيجوز له أن يقتل نفساً بريئة بغير حق أو أن يهتك عرضاً واحداً؟ فإذا ادعُّيَ عليه بالبينات الواضحات بقتل الآلاف وهتك أعراض المئات بَلْه القصاص في الجِراحِ أفلا يُّذْعِن للقضاء؟ فإن كان بريئاً عاد وضاء الجبين، وإن كان مجرماً أخذ بذنبه، أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله؟ أوَ ما يجوز لمن صِيل على عرضه أو نفسه أن يدفع الصائل بما يتاح؟

    فلا سمع بعد اليوم ولا طاعة لسلاطين الإجرام وممالك الظلام، ولا إلي لغْوِ مُطوَّعةِ الدّين لتمكين أولئك الشياطين، فمثَلُهم كمثل من قيل فيه: ((أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلي أشد العذاب وما الله بغافل عما يعملون أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرةِ فلا يخفّف عنهم العذاب ولاهم ينصرون)).

    فما أحوجنا إلى فقه معاصر –وقد تحررت العقول– وإلى فقهاء ينهلون من المنهاج الأول للنبوّة فيؤصّلون لدولةٍ يكون الحكم فيها دُولةً لا يتغلب فيها متغلبٌ بالقهر، ولا يستبدّ ذو رأي جامح بالأمر، ينتخب فيها القادة –ويد الله مع الجماعة– برضي وتوافق جمهور الناس، ولا خير من الصندوق الشفاف بإشراف نزيهٍ وسيلةً لأفضل بيعةٍ وأنفع مشروعِ للإعمار، وتسود فيها عدالة القانون بفصل القضاء واستقلاله، وتصان فيها الحريات لا سيما حرية التعبير، وفي سعة الإسلام الصالح لكل زمان ومكان بعموم مبادئه وثباتها، وإنسانية قيمه ومرونة تشريعاته القابلة للتغيير بتغير الأحوال وتطور البيئات ما ينتج فكراً وفقهاً يتناسب مع أحدث المدنيات، فهلا نختار وقد سنحت لنا فرصة الاختيار ما يجعل من الوطن براحاً جامعاً مزدهراً آمناً يسع أبناءه على تعدد أطيافهم واختلاف مشاربهم مسلمين وغير مسلمين

    د. محمد عبد الحميد جارالله
    عميد كلية الدراسات الإسلامية/ البيضاء

    http://almanaramedia.blogspot.com/20…post_5553.html

  5. (الشروق) مع المصريين الناجين من جحيم سجن بو سليم الليبى
    آخر تحديث: الثلاثاء 6 سبتمبر 2011 1:10 م بتوقيت القاهرة

    محمد فؤاد –
    سجن أبو سالم سىء السمعة

    التقت «الشروق» مع المعتقلين المصريين المفرج عنهم من سجن بوسليم، الذى سبق أن قتل فيه نظام معمر القذافى نحو 1300 سجين سياسى بالرصاص خلال ساعات فى تسعينيات القرن الماضى.

    عددهم 38 مصريا كان قد تم اعتقالهم خلال أحداث ثورة 17 فبراير. وجرى اللقاء عقب قيام المجلس الوطنى الانتقالى، الحاكم فى ليبيا حاليا إثر إسقاط نظام القذافى، بنقلهم من العاصمة طرابلس، حيث يوجد السجن سيئ السمعة، بإحدى الطائرات العسكرية إلى مدينة بنغازى فى الشرق.

    المعتقلون المصريون كشفوا عن تعرضهم خلال فترة اعتقالهم للتعذيب الممنهج من قبل كتائب القذافى الأمنية داخل الزنازين، وسردوا روايات متعددة عن مقتل عدد كبير من المصريين أثناء الثورة، التى أنهت 42 عاما من حكم القذافى. وذكر أحدهم معلومة «خطيرة» تتعلق بقيام كتائب القذافى بارتكاب «إبادة جماعية» لعدد كبير من الليبيين والمصريين فى منطقة قريبة من مدينة مصراتة بجوار سوق التوانسة.

    وأكد المعتقلون المصريون المفرج عنهم اعتزامهم مقاضاة القذافى (69 عاما)، بتهمة اعتقالهم خلال تلك الفترة الماضية دون وجه حق، واشترطوا على المجلس الوطنى الانتقالى عدم خروجهم من الأراضى الليبية إلا بعد أن يحصلوا على ما يثبت أنهم كانوا معتقلين فى سجن بوسليم، ليتسنى لهم رفع دعوى قضائية، وهو ما استجاب له رئيس المجلس الانتقالى المستشار مصطفى عبدالجليل.

    وبينما أعرب المعتقلون المفرج عنهم عن امتنانهم للمجلس الانتقالى، الذى تحمل نفقات نقلهم ووفر فندقا لهم، ومنحهم مصروفا يوميا طيلة فترة إقامتهم، كما أصدر تعليمات بالتصريح لهم بالعمل، شنوا هجوما ضاريا على السفارة والقنصلية المصرية، قائلين إنهم لم يتلقوا منها أى اتصال أو اهتمام منذ اعتقالهم وحتى بعد الإفراج عنهم.

    أحمد محمد جمعة، شاب من مواليد 1978، جاء من محافظة القليوبية إلى العاصمة الليبية عام 1998، وتم اعتقاله خلال الثورة والزج به فى سجن بوسليم، ويروى قصته قائلا: «هربت من مصر إلى ليبيا بحثا عن فرصة عمل، وفى طرابلس بدأت فى بيع الملابس حتى أكرمنا الله وأصبح لدينا محلات ملابس فى مدينة مصراتة، ومع بداية الاحتجاجات الشعبية خرجت الأمور فى مصراتة عن السيطرة لتأييد أهل المدينة الحاشد لثوار 17 فبراير».

    وعن كيفية اعتقاله يوضح: «بعد قيام كتائب القذافى بدخول المدينة كان الموت هو أسهل شىء لو عرفت الكتائب هويتك المصرية، فكنا نهرب إلى ميناء مصراتة، وقد مكثنا داخله لمدة 10 أيام.. ولم يسأل عنا أحد من السفارة والقنصلية المصرية، وفى يوم 17 مارس قبضت علينا الكتائب وضربونا بشكل وحشى، وبالطبع كان علينا الاعتراف فى بداية الأمر بأننا نعمل مع الثوار ضد نظام القذافى، وقد أدخلونا داخل دباباتهم، وقاموا بترحيلنا إلى سجن بوسليم».

    وعما تعرض له داخل سجن بوسليم يقول أحمد: «بمجرد دخولك إلى السجن يقوم ضباط السجن بعمل ما يسمى بالتشريفة لكل معتقل، حيث يتم صعقنا بالكهرباء، وضربنا بكل أنواع العصى والأسلاك الكهربائية».

    ويضيف: «كانوا يقومون بترحيلنا من سجن إلى سجن، وكان المصريون جميعا فى عنبر واحد، إلا أننا كنا نسمع بوجود مصريين داخل عدد آخر من العنابر تحت الأرض، لاسيما من السجناء السياسيين، وسمعنا من أحد الحراس الليبيين بتصويرهم لعملية قتل جماعى لما يقرب من 150 مصريا».

    وعن أشكال الانتهاكات التى تعرض لها مع زملائه المصريين، يقول: «كنا 40 مصريا داخل زنزانة الحجز، وكنا نتبول داخل زجاجة فارغة، وكانوا يمنعوننا من قضاء حاجتنا، بحجة أننا مصريون.. أما طعامنا فكان عبارة عن بيضة واحدة لكل أربعة أشخاص، وأحيانا كانوا يقذفوننا بسلاطة خضراء على الأرض لنتناولها جميعا من شدة الجوع».

    عزيز البطل محمد، 41 عاما يعمل فى مجال المقاولات وتم اعتقاله من مدينة الزاوية يوم 20 مارس، يقول «حاولت الهروب من المدينة، لاسيما بعد هروب آلاف المصريين ومعهم أقربائى عبر المعبر التونسى، ولكنى لم أتخيل أن يزداد الوضع سوءا بهذه السرعة، حيث أصيبت الكتائب بحالة صرع ضد المصريين، فوجدتهم يستولون على أموالى وجواز السفر، وقاموا بإرسالى إلى سجن بوسليم».

    وعما تعرض له داخل السجن يوضح: «كانوا يخلعون عنا ملابسنا، ويقومون بتعليقنا من أرجلنا، ثم يصعقوننا بالكهرباء، وكانوا يعطوننا شاشة بها مطهر لعلاج جروحنا، وكان زملائى فى الزنزانة يقومون بتطهير جروحى وهكذا.. وقد ازداد الأمر سوءا بسبب عدم النظافة وعدم الاستحمام لفترة طويلة».

    وعن أعداد القتلى من المصريين، أجمع كل المعتقلين المصريين المفرج عنهم على أنه لا أحد يعرف العدد الحقيقى، مشيرين إلى أن العديد من عناصر كتائب القذافى أكدوا لهم أن ثمة فتوى تبيح قتلهم، ولاسيما أنهم كانوا يعتبرون مصر والمصريين وراء ما يحدث فى ليبيا.

    أما محمود محمد، أحد المفرج عنهم، فأورد معلومة خطيرة بقوله: «أثناء ترحيلنا من مصراتة إلى سجن بوسليم قامت الكتائب بتجميع كل المعتقلين فى منطقة تسمى سوق التوانسة، وهناك جرى أمام أعيننا إبادة جماعية لمواطنين مصريين وليبيين.. ربطت الكتائب أيديهم وأرجلهم وغطت أعينهم وأدخلتهم فى حاوية كبيرة حيث أطلق ضابط الرصاص عليهم».

    ويضيف محمد: «أجبرونا على دفن القتلى بعد وضع بطانية عليهم، وخلال اليوم الذى مكثنا فيه تم إعدام 20 شخصا، وقد أخبرنا أحد كبار المسئولين فى قوات الثورة الليبية بما حدث من إبادة جماعية».

    تامر عيد مصطفى أحمد، 27 عاما كان قبل اعتقاله يعمل فى محل دواجن بمدينة مصراتة، يروى قصة خاصة عن انتهاكات حدثت له داخل سجن بوسليم فى حجرة للتعذيب تسمى «الهوندا»، قائلا: «تم إجبارى على شرب بول أحد الضباط الذى كان يقوم بتعذيبه بعد أن جرى وضعه فى زجاجة.. كما وضع أحد الضباط عصا غليظة بمؤخرته حتى سالت الدماء منه».

    عبدالعال محمد عبدالعال، 31 عاما، يقول: «أعمل مزارعا، ولم أفعل شيئا فى حياتى أعاقب عليه، إلا أننى فوجئت فى يوم 20 مارس باقتحام الكتائب المزرعة التى أعمل فيها، وأخذوا أوراقى الشخصية، وضربونى حتى سالت الدماء منى ثم اقتادونى إلى سجن بوسليم».

    مجدى عبدالفتاح، جاء من مدينة الفيوم ليعمل فى ليبيا بمجال المقاولات، إلا أنه وجد فى انتظاره «كتيبة الرعب»، وهى كتيبة خميس القذافى، التى قامت باعتقاله والزج به فى السجن بعد أن أخذت جميع ممتلكاته.

    عبدالرحمن رمضان، 27 عاما، تم اعتقاله من مصراتة، وعن قصته يقول: « كنت أعمل بإحدى الورش وفجأة وجدت الأعيرة النارية تطلق حولى وكأن الحرب بدأت ثم دخلت الكتائب واتهمتنى بقتل ضابط ليبى واستخراج قلبه ثم اقتادونى إلى التليفزيون الليبى للاعتراف بما لم أفعله.. بعدها أدخلونى الزنزانة السياسية بسجن بوسليم، حيث عذبونى حتى سالت الدماء من جميع أجزاء جسدى».

    أسامة عبدالمحسن، 22 عاما، تم اعتقاله أيضا من مصراتة، يقول «كان الوضع فى المدينة مخيفا بسبب تأييدها للثوار، وهو الأمر الذى جعل المصرى بالنسبة للكتائب بمثابة ثأر حتى قامت الكتائب باعتقالى والحمد لله أنها لم تقتلنى».

    أحمد محمود حمدى، من مدينة الفيوم وجرى اعتقاله فى مصراتة، تحدث عن نقطة مغايرة، قائلا: «زملائى جميعا تحدثوا عن التعذيب أما أنا فأريد أن أتحدث عن تقصير السفارة المصرية منذ اندلاع الثورة فى 17 فبراير وحتى الآن.. مشهد المصريين فى ميناء مصراتة كان جريمة لابد أن يعاقب عليها هؤلاء الدبلوماسيون».

    ويضيف حمدى: «ما زلت أتذكر مشهد عدد كبير من المصريين وهم يموتون أمامى بعد أن ظل آلاف المصريين فى العراء لمدة 15 يوما على أمل أن تنقلهم أى سفينة إلى مصر، ولكن خاب أملهم جميعا فى الوقت الذى كانت تقوم فيه دولة مثل فرنسا بنقل رعاياها دون أن يشعر بها أحد».

    أما أحمد عونى، 25 عاما، فيوضح أنه تم اعتقاله فى مدينة أجدابيا، وأثناء فترة اعتقاله فى سجن بوسليم كانوا يسكبون الماء داخل الزنزانة، وعلى جسده حتى لا ينام، وذلك لإجباره على القول بأنه ينتمى لثوار 17 فبراير.

    سلامة على عبدالغنى، 34 عاما ويعمل فى مجال المقاولات وجرى اعتقاله من مدينة مصراتة، يقول: «أشعر بالمرارة والألم الشديد من الدبلوماسية المصرية التى تفتقد للنخوة، فقد أغلق السفير المصرى فى طرابلس هواتفه المحمولة، واكتفى قنصلنا فى بنغازى بإرسال أحد المندوبين الذين لا حول لهم ولا قوة مما أشعرنا بالإهانة».

    ويختم سلامة روايته بالتشديد على ضرورة أن تقوم السفارات والقنصليات المصرية بدورها فى رعاية المصريين فى الخارج، مقترحا: «عمل تقييم شهرى من قبل المصريين فى الخارج للسفراء وبقية الدبلوماسيين فى دولهم»، مضيفا «لم نر السفير والقنصل المصرى فى ليبيا منذ الثورة وحتى بعد الإفراج عنا، ولولا المجلس الانتقالى لكان وضعنا فى غاية الصعوبة».

    http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?ID=534756

  6. المنارةللإعلام الرئيسية
    عـــــــــــاجل المنارة: العثور على مقبرة ضحايا سجن بوسليم

    المنارة – خاص -طرابلس

    صرح رئيس مؤسسة التضامن لحقوق الانسان خالد العقيلي أن المؤسسة بمساعدة شهود إستطعت تحديد مكان مقبرة ضحايا مجزرة بوسليم البالغ عددهم قرابة 1200 شهيد.

    وقال العقيلي للمنارة أن عمليات إستخراج الجثامين ستجري الايام القادمة بحضور خبراء والسلطات المختصة.

    يذكر ان مجزرة بوسليم حدثت في سجن بوسليم عام 1996 حيث قام نظام القذافي بعملية قتل جماعي لقرابة 1200 سجين عزل من السلاح.
    ****
    ثوار سبها القرضبة في حراسة منطقتهم المحررة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s