3 comments

  1. القذافي محاصر في العاصمة ويدعو الليبيين للزحف إليه
    26/08/2011

    طرابلس/ أفادت مصادر إعلامية بأن الثوار في ليبيا يحاصرون العقيد معمر القذافي وأبناءه، في أحد المباني قرب مجمع العزيزية بالعاصمة طرابلس، كما يحاصرون فلول كتائب القذافي في حي بوسليم، ويفاوضونهم على الاستسلام تجنبا لوقوع أي أضرار للمدنيين.

    وقال بعض الثوار، إنهم يحاصرون عمارات بالقرب من مجمع العزيزية الذي اقتحمه الثوار يوم الثلاثاء، ويعتقدون أن القذافي وعددا من أبنائه يتحصنون في تلك البنايات.

    وقد حصل تبادل كثيف لإطلاق النار في تلك المباني، وقال أحد الثوار إن القذافي وأبناءه يوجدون في مكان واحد وصفه “بالحفرة الصغيرة” وتوقع أن يتم اليوم إنهاء عملية ملاحقة القذافي.

    وفي الأثناء، دعا الزعيم الليبي معمر القذافي مؤيديه، للزحف إلى طرابلس وتطهير العاصمة من المعارضين الذين وصفهم بالجرذان والصليبيين والكفار.

    وفي كلمة صوتية قصيرة بثتها قنوات تلفزيونية مؤيدة للزعيم الليبي، دعا القذافي كل القبائل الليبية للاحتشاد وطرد من وصفهم بالعملاء الأجانب من البلاد.

    وقال، ليبيا للشعب الليبي وليست للعملاء، ليست للاستعمار، وأضاف، حرروا طرابلس، دمروهم أينما وجدتموهم.

    وكان الثوار أعلنوا عن رصد مكافأة مالية بقيمة 1.7 مليون دولار لمن يقبض على العقيد القذافي حيا أو يقتله بعد السيطرة على مقره بباب العزيزية، بينما تجرى مفاوضات لخروج أهالي حي بوسليم الذين تحتجزهم كتائب القذافي وتستخدمهم كدروع بشرية في بعض الأحيان.

    وقال أحد المصادر، إن كتائب القذافي تقوم بإخفاء الشاحنات التي تحمل صواريخ “غراد” بين البيوت والتي تقصف أحياء طرابلس المختلفة بين الحين والآخر.

    وعن الأوضاع في باقي طرابلس، فإن معظم شوارعها كانت خالية من المارة وأقام الثوار عددا من نقاط التفتيش كل بضع مئات من الأمتار.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=399183

  2. الليبيون يعودون إلى النشيد الوطني الملكي ويبدلون السنوسي بالمختار
    25/08/2011

    بنغازي/ دفعت الإنجازات التي حققتها الثورة الليبية بالثوار إلى القطيعة مع كل رموز نظام القذافي وما يمت له بصلة.

    فبعد العلم الوطني الأخضر الذي رفرف لأكثر من أربعة عقود والذي استعاض الثوار عنه بالعلم القديم أيام حكم السنوسيين، جاء دور تغيير النشيد الوطني الذي تعود الليبيون سماعه منذ سبتمبر سنة 1969 من القرن الماضي.

    ونشيد “الله أكبر فوق كيد المعتدي” ظل يعزف لنحو نصف قرن من الزمن، غير أنه لم يعد مرغوباً فيه كما رموز وطنية كثيرة لأنه يذكر بالعقيد ونظامه مثل العلم الوطني الذي استبدل بعلم المملكة.

    النشيد نظمه الشاعر المصري عبدالله شمس الدين عام 1956 كأغنية مصرية اشتهرت أثناء حرب السويس المعروفة بالعدوان الثلاثي.

    والأغنية من تلحين الموسيقار محمود الشريف، ومنذ الفاتح من سبتمبر عام 1969 بات النشيد الوطني للجماهيرية.

    واتخذ الثوار من النشيد القديم “يا بلادي” أيام حكم السنوسيين نشيداً وطنياً جديداً مع إحداث تغيير في المقطع الخاص بالملك الراحل إدريس السنوسي، في إشارة لرفض العودة الى الملكية، وتم استبدل اسم “الملك إدريس” بعبارة “شيخ الشهداء عمر المختار” فأصبح المقطع بعد التعديل:

    “حي المختار أمير الفاتحين.. إنه في ليبيا رمز الجهاد
    حمل الراية فينا باليمين.. وتبعناه لتحرير البلاد

    ونشيد “يا بلادي” هو الرسمي للمملكة الليبية بين عامي 1955 إلى سنة وهو من تأليف الشاعر التونسي “البشير العريبي”، بعد فوزه بجائزة مسابقة النشيد الوطني الليبي، ولحنه الموسيقار المصري محمد عبدالوهاب.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=399143

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s