قصيدة يا زاوية الابطال


ثورة فبراير كشفت لنا عن حقائق كنا نجهلها. لقد إكتشفنا أن القذافي قد كرس تبعيتنا للخارج بكل ما أوتي له من فكر سقيم فهو لم يحسب حساب فورة شعب ليبيا من غليانه، فإعلاميا إكتشفنا أننا لا نملك و لا حتى قمرا فضائيا صناعيا بل أن إعلامنا رهين لعصابة منحطة من الغوغاء الخضر في الداخل كبلوا إعلامنا داخليا و كرسوه لتبعية الغير بالخارج مقابل رشاوي و فساد و مواخير ليل حالت دون إمتلاك ليبيا و لو قمرا فضائيا صغيرا فأصبح إعلامنا محلا لإبتزاز القذافي من جهة و إبتزاز الدول الأخرى نبث أو لا نبث . كما إكتشفنا أن الإستقلال الإقتصادي في عهد القذافي كذبة كبرى ، فهاهي ثورة فبراير الأبية تسقط ورقة التوت لتعري القذافي ، إذ تبين لنا أننا لا نملك و لو مصنعا صغيرا جدا لتكرير النفط يسد حاجاتنا علي الأقل من بنزين السيارات و لو لفترات معينة ، إكتشفنا أننا دولة بترولية تستورد وقودها من الخارج قد يأتي و قد لا يأتي ، و أن إسطوانة التأميم النفطي و الحرية الإقتصادية هي إسطوانة شرختها ثورة فبراير المجيدة و أظهرتها لنا بأنها عبارة عن شعارات تخديرية كالأفيون للشعب الليبي طوال قرابة نصف قرن. والمحصلة النهائية ، إكتشفنا أننا لا نملك سوى مواسير خاوية صدئة طرحت في قلب الصحراء إستنزفتنا ماديا و جهديا وغرر بنا و قيل لنا أنه نهر و صناعي بل و عظيم و لم يستحوا فقالوا أعجوبة القرن و تم إبتزازنا علي هذا الأساس علي حساب قوتنا و حياتنا و مستقبلنا ، لكن إكتشفنا أن ذاك النهر المزعوم ما هو إلا خواء ينعق فيه البوم ومرتعا للجرذان.
الجيل الجديد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s