20 comments

  1. أيها السطور العزيز/ سألتُ صديقاً لماذا لم تذهب الى ليبيا فقال لي: ليبيا يدخلها الشجعان ليحرروها والمتسلقون ليتقاسموها ويحجزوا لهم مقعدا في ليبيا المستقبل. ولأن صاحبي لايملك الشجاعة ليموت ولأنه لازال عنده شئ من ضمير كما قال لم يذهب الى ليبيا وهو الذي ضيّع جزء من عمره بعيدا عن جماهيرية القذافي المقبورة…أعتقد ياساطور أنك ستحتاج الي ملايين اللترات من ألوان العلم الليبي ليشمل كل المتسلقين.
    تحياتي
    ليبي أصلي

  2. قوات المجلس الانتقالي تستعد لدخول “بني وليد” قلعة القذافي
    04/09/2011

    طرابلس/ قال متحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، إن قوات المجلس تستعد لدخول بلدة “بني وليد” قلعة التأييد لمعمر القذافي خلال الساعات القادمة.

    وقال محمود عبد العزيز، عند حاجز تفتيش عسكري على بعد 60 كيلومترا إلى الشمال من “بني وليد” إنه خلال ساعات قليلة سندخل ونكون في بني وليد.

    وكان قادة عسكريون من المجلس الوطني الانتقالي، قالوا انهم يعتقدون أن القذافي نفسه لجأ إلى بني وليد.

    وقال عبد العزيز، إن قوات المجلس الوطني الانتقالي، تحاول التفاوض من أجل استسلام البلدة التي تبعد 150 كيلومترا إلى الشمال من طرابلس، لكن نفد صبرها، البعض طلبوا مزيدا من الوقت لكننا أمهلناهم وقتا كافيا، وأضاف، ليس لديهم قوات وروحنا المعنوية عالية، سنفتح بني وليد سنهاجم.

    وقال مقاتلوا المجلس الوطني الانتقالي، إن قواتهم أقامت خط مواجهة على بعد نحو 30 كيلومترا من البلدة الصحراوية، وقرب حاجز التفتش على بعد نحو 60 كيلومترا من بني وليد.

    وبني وليد وسرت، على ساحل البحر المتوسط، وسبها في عمق الصحراء، هي الجيوب الرئيسية التي لم تخضع بعد لسيطرة قوات المجلس الانتقالي، التي طردت القذافي من معقله في طرابلس في أوائل الأسبوع الماضي.

    ومن جانب آخر، أكد مسئولون في المجلس الانتقالي حول انتقال ليبيا إلى فترة ما بعد القذافي، أن أكثر المهام إلحاحا هو توفير إمدادات المياه ودفع الرواتب وتصدير النفط وتعزيز المصالحة، لتجنب “نموذج العراق” الذي هوى في فوضى وصراع دام بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003م، وأقنع الليبيين الذين يخططون للانتقال من الدكتاتورية والحرب، بأن احتياجات البلاد تتجاوز مجرد الحاجات المادية.

    وقال عارف علي النايض، رئيس العمليات في لجنة إعادة الاستقرار التابعة للمجلس الوطني الانتقالي، إنه لا يمكن بناء بلد إذا لم تكن هناك مصالحة وعفو.

    وقال، إن المصالحة كانت رسالة مستمرة من جانب “رئيسنا ورئيس الوزراء” امتدادا إلى الزعماء الدينيين والمجالس المحلية.

    ولجنة إعادة الاستقرار المكونة من نحو 70 ليبيا التي يقودها النايض، بحثت الأخطاء التي وقعت في أعقاب الإطاحة بصدام حسين، والتي يتعين عليهم التأكد من عدم تكرار الأخطاء الصادمة منها مثل نهب متحف بغداد الرئيسي.

    وقال النايض، إنه سعيد لأن يقول أنه لم ينهب متحف واحد في ليبيا، مؤكدا على أن التراث الثقافي للبلاد يتعين حمايته وأنه تم تأمين المصارف منذ البداية.

    وعلى عكس العراق حيث ساعد القرار الأمريكي بعزل جميع أفراد الجيش وحزب البعث التابعين لصدام، في دخول هؤلاء الرجال في تمرد مسلح، فإن طرابلس ستحتفظ بجميع المسئولين تقريبا في عهد القذافي، في مناصبهم لضمان الاستمرارية.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=399802

  3. المجلس الإنتقالي الليبي ينفي خبر سحب الأسلحة من الثوار بطرابلس
    04/09/2011

    طرابلس/ أعلن مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطنى الانتقالى الليبى أنه لم يتم إصدار قرار يخص جمع الأسلحة من الثوار بطرابلس أو إخراجهم منها، مؤكدا أن كل ما هناك هو حدوث بعض الاختراقات ربما تكون من أشخاص محسوبين على نظام معمر القذافي.

    وأضاف خلال مؤتمر صحفى عقد فى بنغازى أمس السبت أن ما حققه الثوار ما كان ليتم لولا مساندة الحلفاء، معلنا تخصيص يوم باسم “يوم الشهيد” يتم الاحتفال به سنويا بمساعدة مجموعة من منظمات المجتمع المدنى.

    وتابع عبد الجليل أن أعضاء المكتب التنفيذى والمجلس الوطنى الموجودين فى طرابلس اجتمعوا أمس مع قادة التشكيلات الأمنية داخل المدينة، ومع اللجنة الأمنية العليا لتنسيق العمل داخل المدينة وخارجها.

    وأكد عبد الجليل أن التحقيقات فى مقتل القائد عبد الفتاح يونس تسير بخطى ثابتة، مضيفا أنه تم اعتقال أحد المتهمين واعترف اعترافا تفصيليا أمام وكيل النيابة.

    وأشار رئيس المجلس الوطنى الانتقالى الليبى إلى أن تحقيقات أجهزة الأمن توصلت إلى مرتكبى الجريمة، مشيدا بالتزام قبيلة عبد الفتاح يونس بالحلم وتقديم مصلحة ليبيا على المصلحة الشخصية أو الحق الشخصى.

    وأكد عبد الجليل أن المجلس لن يتهاون عن أى فساد من أى جهة كانت، مشيرا إلى أنه ستجرى تحقيقات حول هذا الفساد، وخاصة تلك المتعلقة بالفساد الذى وقع أثناء الثورة.
    وقال: “كل من ارتكب جريمة سيعاقب أمام القضاء الجنائى وأمام كل أحرار ليبيا على أى فساد ارتكبه بحق أبناء ليبيا”.

    وأوضح أن قرار المجلس بعدم دخول هذه المناطق؛ جاء بهدف الحرص على عدم إراقة الدماء والحفاظ على وحدة الصف بين الشعب الليبى، وعدم تصنيف الليبيين إلى موالين وثوار.

    واختتم بأن المجلس الوطنى قادر على دخول أى مدينة نظرا لما يتمتع به من قوة ضاربة فى الوقت الراهن، مشيرا إلى أن المجلس أعطى فرصة أسبوع لمناطق “سرت” و”سبها” و”الكفرة” و”بنى وليد” لتسليم أسلحتهم ودخول الثوار إليه فى أمان.

    جاء ذلك فيما نفى منسق المجلس الوطنى الليبي الانتقالي في بريطانيا جمعة القماطي صحة تصريحات موسى إبراهيم المتحدث باسم العقيد معمر القذافى التي قال فيها “إن سيف الإسلام القذافى موجود قرب العاصمة الليبية طرابلس”.

    وقال القماطي في تصريح لقناة (العربية) الإخبارية امس السبت “إن تصريحات موسى إبراهيم هي مجرد افتراءات وإدعاءات لا أساس لها من الصحة”، مؤكدا أن العاصمة طرابلس خالية تماما من أتباع وفلول القذافي بعد أن تم تطهيرها.

    وأشار إلى أن الثوار فى ليبيا يقومون حاليا بمراقبة تحركات القذافى وأبنائه من أجل محاصرتهم واعتقالهم فى الوقت المناسب، مؤكدا فى الوقت نفسه أن القذافى وأبناءه ليس لديهم أى فرصة للهروب خارج البلاد بعد أن رفضت عدة دول دخول القذافى إليها من بينها الجزائر وتشاد والنيجر.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=399856

  4. القذافي ساعد إيران ومجموعة أبو سياف ومتمردي دارفور والحوثيين
    04/09/2011

    طرابلس/ أكد الوزير السابق والسياسي الليبي الدكتور إبراهيم قويدر، أن معمر القذافي اشترى صواريخ لصالح إيران أثناء حربها على العراق، وأرسل عناصر من كتائب القذافي للمشاركة في إطلاقها على العراق، في الوقت الذي كان يتظاهر فيه بدعم بغداد ونظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ومساندة القومية العربية.

    وكشف قويدر بحسب قناة “العربية” أن المجلس الانتقالي الليبي سيقدم قريبا إلى لبنان ملفا كاملا عن قضية اختفاء الإمام موسى الصدر” في ليبيا قبل 33 عاما، وأكد أن ثورا ليبيا وضعوا يدهم بالكامل على كافة وثائق الاستخبارات الليبية، وأن هناك لجنة تعكف على دراسة تلك الوثائق.

    وأوضح أن ما تم تسريبه من تلك الوثائق هو عملية مقصودة ومخططة، وقال “أن كافة وثائق الاستخبارات الليبية كانت موجودة في مكتب الأمن الخارجي، وإن نسخا منها كانت موجودة في مقر قيادة القذافي في باب العزيزية”.

    وذكر أن سياسة القذافي في إفريقيا كانت مزدوجة من خلال دعم الأنظمة الحاكمة، والتعاون مع المعارضة المسلحة لزعزعة استقرار تلك الأنظمة.

    وأفاد أن ميزانية الاستخبارات الليبية كانت مفتوحة، وكان عملها يعتمد على الطابع الشخصي من خلال الاعتماد على بعض العناصر في أجهزة المخابرات الأخرى عربيا ودوليا.

    من جانبه، أعلن الدكتور محمد فايز فرحات الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية أن المجلس الانتقالي الليبي يضع في اعتباره حساسية الوثائق التي يمتلكها، وخاصة فيما يتعلق “بمستقبل العلاقات مع الولايات المتحدة”.

    وأشار إلى أن التعامل مع محتوى هذه الوثائق سيكون على الأرجح على أسس من التنسيق والتعاون مع أمريكا ودول الغرب، وقال إن تسريب بعض الوثائق عن استشارات أمريكية تم تقديمها إلى القذافي قبل سقوطه، ربما يكون الهدف منه حث واشنطن على الدعم الكامل للسلطة الجديدة في ليبيا.

    وقد كشفت وثائق الاستخبارات الليبية المسربة عن الكثير إلا أن بعض ما جاء فيها تحدث عن عمق العلاقة بين نظام القذافي وبين الولايات المتحدة إلى حد عقد اجتماعات لمسئولين ليبيين وشخصيات أمريكية بحثت في سبل مساعدة القذافي على البقاء في السلطة قبل أسابيع من سقوطه. ومن تلك الشخصيات السفير ديفيد ولش الذي قدم نصائح للقذافي بشأن كيفية التقليل من العزلة الدولية وضربات الناتو التي كان يتعرض لها.

    وكشفت الوثائق السرية عن العلاقة الأمنية الوطيدة بين بريطانيا وليبيا وعن أن الاستخبارات البريطانية الخارجية قدمت تفاصيل للقذافي عن المعارضين له الموجودين في الخارج.

    وحول علاقة ليبيا بعدد من البلدان، تحدثت الوثائق عن اليمن، فأشارت إلى أن رئيس مجلس التضامن الوطني حسين الأحمر, ومحافظ صعدة الحالي وتاجر السلاح اليمني الشهير فارس مناع، كانا متورطين في التآمر على السعودية، وأكدت الوثائق استلام الأحمر ومناع ملايين الدولارات بالإضافة إلى تعاونهما في دعم الحوثيين بالأموال والسلاح بهدف زعزعة الأمن في السعودية.

    وأشارت وثائق إلى مؤامرات أخرى قام بها رئيس الاستخبارات في حكومة القذافي عبد الله السنوسي مع بعض الجماعات المسلحة في دارفور وجنوب السودان وحركة أبو سياف في الفلبين.

    http://news.naseej.com/Detail.asp?In…sItemID=399850

  5. 03 سبتمبر, 2011
    راضية زعبية: أُعلِّق ولا حرج..

    أُعلِّق ولا حرج..

    لمن ما زال يصدق خداع “هالة” مذيعة القناة الليبية

    بقلم/ راضية زعبية

    تعتبر “هالة”، مذيعة قناة الليبية سابقاً (17 فبرايرـ 20 أغسطس) من أهم ركائز الإعلام المعادي لثورة 17 فبراير منذ قيامها، وقد حرِصَت على تشويه الحقائق وتزييفها، ومحاولة كسب تعاطف الناس واستغلال عقولهم، ولفت الأنظار الي برنامجها المحرِّض على الفتنة بالدعاية الكاذبة عبر صفحات (الإنترنت).
    وعلى شاشة التلفزيون كانت تواصل عملها بكل ثقة وقناعة.

    نحن نعرف جميعاً أن الشعب الليبي بطبعه بسيط وعفوي، وحتى المتعلمون والمثقفون منهم لم يستطيعوا إقناع من ظَلَ يلهث وراء تلك القنوات (الشبابية والليبية) من أهاليهم وإخوانهم أحياناً بأن هذه القنوات هي قنوات الدجل والزيف، والمدعوّة “هالة” لم تشارك فقط بكونها مجرد إعلامية وناطقة باسم النظام بل بسطت نفودها في القناة وأصبحت تهدد هي أيضاً وتتوعد وتشتم وتهين من تلتقى معهم مما لا تحبذ هي شخصيا، ورأيناها في حلقة المحامية إيمان العبيدي كيف كانت تلقي بالتهم جُزافا؛ دون أية دلائل.

    كانت شاشة تلفزيون الشبابية قبل أحداث (17 فبراير) تفتقد لمثل هذه الوجوه “هالة وغيرها” الى أن انطلقت ثورة هؤلاء الأبطال فاذا بها تطلّ علينا كوجه آخر للكذب والبهتان من خلال ما تعرضه في برنامجها من أخبار وأشرطة فيديو مفبركة ومٌقرفة، ولقاءات حصرية (وهي فعلاً لا يمكنها إلا أن تكون حصرية).

    أما عن الثوار وحديثها عنهم فإن المشاهد عندما يراها ويسمعها يظن أن قائدها ربما يكون أرأفَ بهم منها وأوسعَ رحمة.

    وقبل أن يأتى الناتو لحماية المدنيين كانت “هالة” تعرض الفيديوهات المجهّزة من قبل دائرة المخابرات وتعلق وتبكي بشيء من الكيد والدهاء، وتلصق التهم بالثوار.. وللعلم، إن أغلب المقاطع المعروضة كانت من فعل الكتائب وجرائم أخرى حصلت في بقعة ما من العالم، في الوقت الذي لم يكن للثوار أية وسيلة يوصلون بها صوتهم وما يُرتكب في حقهم من مجازر.

    وعندما كانت مصراتة والجبل الغربي تحت طائلة القصف من قبل الكتائب، كانت “هالة” مذيعة الليبية تشيد بانتصارات القذافيين وتشارك في احتفالات باب العزيزية، وكانت كلما تزايد القصف وسقط عدد من الثوار والمدنيين شهداء تغمرها الفرحة وتمجّد خميس وكتيبته طوال ساعات البث حتى إنها تصفه على صفحتها في الفيسبوك بملك الملوك لأنه سيبيد الثوار.

    وبتوالي الأحداث وصدور قرار الأمم المتحدة بحماية المدنيين في ليبيا، وبظهور قناة (ليبيا) الأحرار التي نجحت في دعم ثوار 17 فبراير نجاحاً باهراً، انتقلت “هالة” إلي العمل الميداني وأصبحنا نراها تتجول فجراً في سوق الجمعة وعرادة وفشلوم وتدّعي أن طرابلس كلها آمنة ولا مكان للمظاهرات فيها، بل كلها تصلي وتسبح باسم القائد.

    وحتى خارج ساعات دوامها الرسمي فهي وفية لمهنتها، ولتؤكد أنها تستحق عن جدارة ما يأتيها من عطايا، فإننا نراها على صفحات الإنترنت (صفحتها الشخصية على الفيسبوك المفتوحة حتى الان..) تشن على الثوار حربا ضروسا لا هوادة فيها، شأنها في ذلك شأن الكتائب على الجبهات، واصفةً إياهم بالمتمردين وبالجرذان وإلى غير ذلك من بذيء القول، وتحمل صفحاتها مقاطعَ لفيديوهات عن الثوار (بغرض الإساءة طبعا) وأخبارا من صحف ومجلات تدعم الكذب، وكانت صفحتها تشمل صورا ساخرة لأعضاء من المجلس الوطني الانتقالي والكثير من صور وأخبار وتعليقات الإساءة، إلى أن رأيناها تٌشهر مسدسها على الهواء مباشرةً وتقول: “يا قاتل.. يا مقتول”.

    وهذه بعضٌ من كلماتها الموجودة علي صفحتها في الفيسبوك يوم (20 اغسطس) وما قبله، ليتبين الشعب عقيدتها وليردَّ عليها قولهاـ يوم جرى التحقيق معهاـ إنها لم تكن تدري ما يدور في ليبيا من أحداث وإنها كانت مغيّبة تماما بسبب التعتيم الإعلامي!!، فـ”هالة” كانت تدري بكل شيء وكانت تتابع الأحداث عبر الفيسبوك يوما بيوم، تقرأ للجميع وترد على من ترغب.. فهي لم تكن مُغيّبة بأي حال من الأحوال، كما تدّعي وتطلب منا تصديقها!!.

    هالة المصراتي
    August 20 at 1:35pm
    يا كل العالم هل تسمع… إنا أقسمنا لن نركع
    لن نركع أبدا لن نركع… ما دام بنا طفل يرضع
    قد نبكي شوقا لا حزنا…. يا كل العالم كي تسمع
    فالعيش بذل لا نقبل…… والموت بفخر ما أمتع
    قبضاتنا اصلب من حجر…. أجسادنا سد، بل امنع
    دموع رجالنا محرقة……… للناتو، بل موت أفظع
    يا كل العالم هل تسمع…. ننبيك بأننا لن نخضع
    قد عاد النجم يجاورنا…….. والحق غدا شمسا تسطع

    هالة المصراتي
    May 22 at 1:30

    “ليبيا كبيرة باشعبها وقائدها حتي لو باعوها كمشة جردان وحق الله ياليبيا لو صار ماصار رح نفديك بدم قلبي وروحي فداء بوي معمر القدافي ربي يحفضه يارب يارب طول في عمر بونا لان نحن بدون القائد لانسواء شئ في رعاية ربي يابوي معمر.”
    (هذا نصّ حرفيّ لعينة من كتاباتها على صفحتها في الفيسبوك، بما فيها من أخطاء إملائية).. وعلى القارئ الكريم أن يتأكد بنفسه وسيرى على صفحتها مئات المنشورات المتلاحقة المخزية، طوال الأشهر الستة الماضية.

    * *

    لقد أردت من خلال مقالي هذا أن أعلق على طريقة التحقيق المنشورة على صفحات الفيسبوك للمذيعة “هالة” وهي جالسة على كرسي دوّار، وتدلي بشهاداتها عن عدالة الثورة بعد أن زارت جبهات القتال وكأنها تمنّ على المحققين بهذه الشهادة، وتدعي أنها كانت تعيش حالة من التعتيم الإعلامي فلم تكن تعلم الحقيقة بسببه،.. رغم أنها لم تنقطع يوما واحدا عن النت الذي كان ولا زال يبث أخبار ثورة الليبيين لحظةً بلحظة!!.

    فاتصالها بالإنترنت لم ينقطع أبدا، وهو ما لم يتوفر لغيرها في مدينة طرابلس باستثناء زوار (صالة الجيش الإلكترونى المكلف من النظام).

    إذا كان هذا الحال مع هالة..!
    فماذا أعددتم لـ”شاكير” و”حمزة التهامي” إذا ما ألقيتم القبض عليهما؟ (أكرسيٌّ دوّار أم كرسيٌّ هزّاز).

    عفواً،.. مع فائق الإحترام للمحققين أقول لهم من وجهة نظري الشخصية إن هذا ليس مصالحة وطنية ولكنه (دلع وطني)!!، وإنهم لا يملكون حرية اتخاد القرار بشأن إدانتها أو تبرئتها، ويجب أن تأخد جزاءها العادل، فكم من الأمهات كنَّ يبكين أولادهن من الشهداء والمعتقلين وهنّ يشاهدن برنامجها لعلها تنطق بكلمة تطمئنهنّ على مصير أولادهن فلا يجدن منها إلا الكره والمقت للثوار، وتوجيه الاتهامات والمغالاة في مدح أسيادها، فيقفلن التلفاز ويتوجهن الى الله بالدعاء حسبنا الله ونعم الوكيل.

    واليوم، بعد انتصار هذه الثورة وفرحة كل الأُسر بسماعهم أن الثوار ألقوا القبض على كبيرة الداعيات الى الفتنة والتحريض واقتتال ابناء الوطن الواحد، ويقينهم أن دم الشهداء لن يضيع هباء، تتوالى علينا فيديوهات التحقيق المؤقت وكأن شئياً لم يكن.

    إلي من يهمه الأمر: الشعب الليبي قال: (نعم للمحاكمة العادلة) ونعم (للمصالحة الوطنية) ولا (لمحاولات التضليل والتجهيل) على حساب الدم الليبي.

    * *
    بقلم/ راضية زعبية

    http://almanaramedia.blogspot.com/20…t_03.html#more

  6. 03 سبتمبر, 2011
    مصطفى رزق: أفكار حول الثورة

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلم على رسول الله. الإخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ثم أما بعد.

    سبحانه وتعالى, يهب الملك لمن يشاء, وينزع الملك ممن يشاء, ويعز من يشاء, ويذل من يشاء, ملك الملوك, لا إله إلا هو, العزة إزاره والعظمة ردائه من نازعه فيهما! قسمه ولا يبالى.

    لا تظلمن إذا ما كنت مقتدراً ******* فالظلم آخره يفضي إلى الندم
    تنام عيناك والمظلوم منتبه ******* يدعو عليك وعين الله لم تنم

    أين أنت يا إشكالون؟
    أين أنت يا سيف الكلام؟
    أين أنت يا شاكيرا؟
    أين أنت يا موس وبراريم؟
    أين أنت يا عبدالله البوسليمى؟ يا فارس الفرسان على المكبلين وعلى المسجونين!!
    لم نرى حتى عجاجكم, كنتم كما ظنناكم: كالفاجرات السليطات, كنتم كما ظنناكم: صوت عالي وجوف خالي.
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا ظالمين.
    أحبابي الكرام:
    العرب أعراب:
    عرب بائدة وعرب عاربة والعرب المستعربة, والذين هم نحن منهم, اكتسبنا عربيتنا منهم:
    بالهجرة وبالجوار وبالمصاهرة.

    فبهجرة أبينا إبراهيم بن (آزر أو تارح) مع أمنا المصرية هاجر مع ابنها إسماعيل: اكتسبنا عربيتنا: بالمصاهرة وبالمواطنة.
    ومن الهجرات المؤثرة في تاريخ الأمة الإسلامية والأمة العربية: هجرت قبائل أسلم وقبائل بني سليم العربية (المستعربة) إبان الفتح الإسلامي لتجاور قبائل البربر والذين هم سكان الشمال الأفريقي.
    وحديثا استقرت معهم هناك: الأصول التركية والشركسية إبان الفتح العثماني.
    معلومات ثابتة يعلمها الكثيرون من المثقفين, وبرغم علمهم بها فتجدهم يُصدمون بها وكأنهم لم يعرفوها إلا الآن.

    هذه توطئة لما يلي: ليبيا اليوم ليست كليبيا الأمس, فنحن بحمد الله وقد تخلصنا من حكم المسخ الجاهل إشكالون: مقدمون إن شاء الله تعالى وكما نتأمل على مرحلة بناء شاملة, وهذه المرحلة تتطلب أيادي عاملة كثيرة, كما تتطلب الكفائات القادرة على الإدارة والكفائات القادرة على التربية والتعليم والتثقيف, ولذا فأنا أدعوا أن يكون من أولويات البناء: أن نضع تصورا لإستيعاب نوعية جيدة منتقاة من المحيط العربي والإسلامي الزاخر بالقدرات.
    أنا أدعوا أن نستفيد من أخطاء التجربة الخليجية.

    أنا أدعوا أن نستفيد من تجارب العالم المتحضر والذي يستقطب كل يوم (بشروط) مهاجرين من أصحاب القدرات.

    أحبابي الكرام:
    بلادنا الحبيبة ليبيا: تحتاج لعطاء كل مخلص منا, فكما تحتاج إلي بسالة الجنود وحزم القادة, وتحتاج إلى وطنية وحنكة الساسة, وتحتاج إلى أمانة وتفانى الموظفين, وتحتاج إلى وعي وتفاعل ووطنية المواطنين: فهي تحتاج إلى وعاء ثقافي ودستوري واضح الحدود والمعالم تنصهر فيه كل التوجهات
    وتختفي تماما عندما تكون المفاضلة مع مصلحة البلد العليا, فهنا وهنا فقط نقول: (من تحزب خان),

    وما عدا ذالك فنحن بحاجة ماسة لتنظيم اختلاف التنوع, والذي هو حال الواقع, ومحاربة اختلاف التضاد والذي يحاول البعض دسه بيننا منتهزا أجواء الحرية التي تتنسمها الآن بلادنا الحبيبة ليبيا, فالأحزاب والجماعات التي يكون مبدأ تكوينها متعارض مع ثوابت الأمة؟ّ!
    لا يصرح لها علي الإطلاق في كل الدول الديمقراطية وأكثرها حرية وانفتاحا.
    فنحن بحاجة ماسة لعمل:

    لكثير من المفاهيم الخطأ والتي عملت المافيا السابقة على تسويقها خدمة: Format
    لإدامة وأبدية بقائهم.

    أحبابي الكرام:
    بعد غياب قارب العقد والنيف عن بلادي الحبيبة ليبيا, عدت في زيارة قصيرة تخللها الكثير من المشاعر المتضاربة, فمع العاطفة الودودة الجياشة التي قابلني بها أهلي وأصحابي وأحبابي, فقد صدمني تسُيس بعض من كنت أظنهم أحبابي, فغاب منهم من غاب عني وإن أتوا لملاقاتي, غفر الله لي ولهم.

    ومما صدمني مشاهدته في بلادي الحبيبة ليبيا: الأثر من بعد العين, فما كان:
    إهترأ حتى كاد أن يهوي.
    وما كان: ما كان يجب أن يكون.
    فقد رأينا غيابا لكثير من المرافق, فوجدنا العذر لثورتنا المباركة, ولكن مع إلتماسنا للعذر فنحن ننوه لقابل الأيام:

    الصحة يتهددها الكثير من المخاطر, منها
    1 الأدوية وكيف تُستورد, وكيف تُخزن وهى تُسوق, وكيف تُصرف.
    2 الزراعة وكيف تُسمد وبما تُسمد.
    3 المسُتورد يجب أن يخضح لمعايير الصحة والسلامة العالمية, ولضبط هذا يوجد وسائل عدة, منها:
    إعتماد الوكلاء الذين يكونون مسؤلين أمام القانون بعد إلزامهم بمعايير الإستيراد, وأيضا تدشين المعامل القادرة على إصدار النتائج الصحيحة والسريعة عند فحص المشتبه.
    4 النفايات والصرف الصحي من أولويات الوقاية والتي كانت مهملة من إشكالون ومافيته.

    أحبابي الكرام:
    أنتم من قمتم بالثورة, وأنتم من فقدتم الغالي والرخيص, فلا يعقل أن تتراجعوا عن مواقع القيادة إن كنتم أهلا لها, ولا يعقل أن تتركوا من يقود وهو ليس بأهل لها.

    رجالات إشكالون الأشقياء الذين تورطوا في المال وفي الدماء: بعدا لهم وسحقا.
    ورجالات إشكالون الأوفياء الذين تورطوا في المال ولكنهم لم يتورطوا في الدماء: ليُقدموا للمحاكمة وليتراجعوا للوراء.
    الأولوية للشباب الأكفاء الأنقياء, وإن لم يتوفر فيهم من يسد الثغر؟! فلنستعن بالشرفاء.

    ودمتم في رعاية الله
    أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

    http://almanaramedia.blogspot.com/20…post_5193.html

  7. 03.09.2011 15:36 اخبار الشرق الاوسط
    صحيفة: القذافي تعاون وطيدا مع الاستخبارات البريطانية والأمريكية

    كشفت صحيفة الانديبندنت البريطانية، استنادا على وثائق سرية حصلت عليها، عن علاقات وطيدة بين موظفي الاستخبارات البريطانية “مي ـ 6″ والاستخبارات الأمريكية “سي أي ايه” ونظام الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي قبل الحملة العسكرية ضد بلاده.

    واضافت الصحيفة، في عددها الصادر يوم 3 سبتمبر/أيلول أن الوثائق تشير إلى أن الولايات المتحدة سلمت معتقلين إلى السلطات الليبية السابقة لاجراء تحقيقات صارمة معهم. وبحسب معطيات منظمات حقوقية، فان التحقيق تخلله استعمال التعذيب.

    بدورها ارسلت الاستخبارات البريطانية إلى ليبيا معلومات مفصلة عن المنشقين الليبيين خارج البلاد. ولقد اقدمت “مي ـ 6″ على هذه الخطوة على الرغم من معرفتها بان مخابرات القذافي تقتل المعارضين السياسيين في بلدان العالم، ومن بينها بريطانيا، في اطار ما يعرف بـ”حملة لقتل الكلاب الشاردة” على المنشقين.

    وتشير الوثائق التي بحوزة الصحيفة إلى أن المسؤولين الرسميين البريطانيين ساعدوا القذافي منذ عدة أعوام في تحضير مشروع لالقاء كلمة علنية، بعدما قرر التعاون مع الغرب وتوقف عن تمويل ومساندة الحركات الارهابية. عدا عن ذلك قامت الولايات المتحدة وبريطانيا بالتحدث باسم ليبيا في المباحثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

    واضافت الوثائق أن موسى كوسا، المساعد السابق للزعيم الليبي، وعددا من زملائه كذلك كانت لهم علاقات مع موظفين في الاستخبارات البريطانية، الذين كانوا يرسلون لكوسا بطاقات معايدة بمناسبة عيد الميلاد ورسائل وفاكسات معنونة بما يلي:

    “تهنئة من “مي ـ 6″ و”تهنئة من هيئة الاستخبارات”.

    وكانت الوثائق السرية وجدت في مكتب موسى كوسا، وزير الخارجية الليبي السابق، الذي فر الى بريطانيا بعد اشتعال النزاع المسلح بين قوات القذافي والثوار.

    http://arabic.rt.com/news_all_news/news/565898

  8. 03 سبتمبر, 2011
    تنشر لأول مرة «نيويورك تايمز» الأميركية تكشف عن وثائق سرية تثبت بأن القذافي كان عميلا للمخابرات الأميركية «CIA» والبريطانية «MI-6»

    نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، وثائق استخبارية سرية، تنشر لأول مرة، تكشف وجود علاقة وثيقة بن الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي، وبين المخابرات المركزية الأميركية «سي آي إيه».

    وقالت الصحيفة بأن الوثائق تؤكد بأن أحد المكاتب التابعة لرئيس جهاز المخابرات الليبية في نظام القذافي، كان مرتبطا بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، كما تكشف بأن الأميركيين أرسلوا مشتبهين بالإرهاب، أكثر من 8 مرات لإخضاعهم للاستجواب في ليبيا، رغم سمعة نظام القذافي السيئة بأعمال التعذيب للسجناء.

    وقالت الصحيفة بأن الملفات التي تركها مسئولو نظام القذافي خلفهم، والوثائق الأميركية تكشف بأن التعاون بين القذافي والمخابرات الأميركية كان أكبر بكثير مما هو معلن رسميا، مع كل من وكالة الاستخبارات الأميركية، ونظيرتها البريطانية المعروفة باسم MI-6.

    وتشير الوثائق إلى أن الوكالة البريطانية كانت على استعداد لتتبع أرقام هواتف لحساب الليبيين، بينما تظهر وثيقة أخرى، يبدو أنها خطاب مقترح كتبه الأمريكيون إلى العقيد القذافي، بشأن التخلي عن صنع الأسلحة غير التقليدية.

    http://almanaramedia.blogspot.com/2011/09/cia-mi-6.html

  9. وول ستريت: بوادر خلافات بين الحلفاء للصراع على النفط الليبى
    من المنارةللإعلام الرئيسية في 03 سبتمبر، 2011‏، الساعة 10:33 مساءً‏‏

    ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، أن ثمة بوادر خلافات بدأت فى الظهور بين قادة العالم الذين اجتمعوا فى فرنسا لإظهار اتحادهم فى دعم الثوار الليبيين، الذين أطاحوا بالعقيد معمر القذافى، ولمناقشة كيفية المساعدة فى إعادة بناء البلد الواقع شمال أفريقيا بأفضل صورة ممكنة، حول من يجب أن يصل أولا إلى النفط والغاز الطبيعى الليبي.

    ولفتت الصحيفة -فى سياق تقرير بثته مساء الجمعة على موقعها الإلكترونى- إلى أنه ومع ذلك فإن هناك انقسامات قد ظهرت فى السباق على الوصول إلى النفط الليبى بين الدول التى شاركت فى التدخل العسكرى الأجنبى، ضد قوات العقيد القذافى وبين تلك الدول التى لم تشارك مثل روسيا والصين.

    وما يعتبر دليلا على تسارع تلك الدول الكبرى للحصول على النفط الليبى حسبما أفادت الصحيفة، هو ما قاله وزير الخارجية الفرنسى آلان جوبيه إنه «سيكون من المعقول فقط إذا ما استفادت الشركات الفرنسية من أفضلية الوصول إلى التعاقدات النفطية الليبية فى ضوء أن باريس إلى جانب بريطانيا تقودان الهجوم العسكرى الأجنبى فى ليبيا».

    وأضاف جوبيه «إن المجلس الانتقالى الوطنى الليبى قال علانية إنه سيمنح -فى جهد إعادة الإعمار- الأفضلية لأولئك الذين قدموا له الدعم».. مشيرا إلى أن هذا يبدو منطقيا وعادلا تماما.

    وأوضحت الصحيفة، أن روسيا، التى امتنعت عن التصويت عندما تم تمرير قرار مجلس الأمن فى شهر مارس الذى يصرح باستخدام القوة فى ليبيا، قالت إن الأمم المتحدة وليس مجموعة صغيرة من الدول هى التى يجب أن تقود دعم إعادة إعمار ليبيا، وهو ما يشير -على حد تعبير الصحيفة- إلى مطامع خفية وراء المطلب الروسى.

    وأشارت إلى أن «إينى»، أكبر شركة نفط إيطالية فى ليبيا، كانت قد وقعت الأسبوع الماضى مع الحكومة المؤقتة الليبية اتفاقا من أجل الإمداد بالغاز الطبيعى والوقود لتلبية الاحتياجات العاجلة للسكان المحليين.

    وأوضحت أنه يوجد بليبيا ثالث أكبر احتياطيات النفط فى أفريقيا -وحتى فترة الحرب- كانت أحد أكبر المنتجين بالقارة، بناتج يومى يبلغ 6ر1 مليون برميل، ولكن الناتج بدأ فى منحنى تنازلي وتوقفت الصادرات تماما مع تصاعد حدة العنف.

    ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم، إن الأمر قد يستغرق من 12 إلى 18 شهرا كى تعاود مستويات إنتاج النفط الليبى الوصول إلى مستوياتها الطبيعية التى كانت عليها قبل اندلاع النزاع الليبي فى شهر فبراير الماضي

  10. المنارةللإعلام الرئيسية
    بريد المنارة: اخبار سبها

    1- اجتمعت قبائل سبها اليوم واقسموا ولائهم الى ثورة 17 فبراير وللمجلس الوطني الانتقالي.

    2- تشكيل فرق مسلحة لحماية المؤسسات العامة من اعمال النهب والسرقة.

    3- هدر دم كل من يتسبب في التعدي على المؤسسات العامة للدولة الليبية.

    4- يرحبوا بكل من ينضم الى ثورة 17 فبراير.

    5- إنضمام بيت المناصير من القذاذفة لثورة 17 فبراير.

    6- لا وجود للخضروات نهائياً في المدينة.

    7-كارثة بيئية احتمال حدوثها لتواجد القمامة بكثرة في شوارع سبها.

    8- نقص حاد في الادوية والمعدات الطبية.

    9- إحتمال حدوث مشاكل في عملية الولاده للنساء الحوامل لاغلاق المستشفى, وربك ستر مع بعض الحالات.

    10- الوضع الانساني لا يطاق والمؤن في سبها شحيحة جدا والمخزون الذي عندهم لا يحتمل أكثر من ايام أو اسبوع.

    11- القبض ع العميد محمد محرز وقتله والثمثيل بجتثه

    12-من يقوم في قيادة المرتزقة هم ادريس الفروجي, عبدالسلام عمران والزناتي القحصي

  11. 04 سبتمبر, 2011
    الشيخ علي بن حاج: يحذر من إيواء فلول قادة القذافي لتهديد الإستقرار في ليبيا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    {الهيئة الإعلامية للشيخ علي بن حاج}
    تقــــدم
    لقاء الجمعة مع فضيلة الشيخ علي بن حاج 2 سبتمبر 2011|

    *الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على المصطفى وآله وصحبه أجمعين

    |نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ يكشف زيف “إنسانية” السلطة الجزائرية|
    [ويحذر من إيواء فلول قادة القذافي لتهديد الإستقرار في ليبيا]

    * ألقى نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الشيخ علي بن حاج بمسجد الوفاء بالعهد تاريخ الجمعة 4 شوال 1432هـ الوافق لـ 2 سبتمبر 2011م كلمة صادعة بالغة الوضوح محورها هذه المرة حول إيواء بعض أبناء العائلة الحاكمة الطاغية في ليبيا الذي كانت له ردود فعل داخلية وخارجية وأصبحت حديث العام والخاص فكانت الكلمة منصبة على الرد على الموقف المخزي الذي اتخذته العصابة الحاكمة في الجزائر التي قامت بإيواء بعض أبناء الأسرة الطاغية في ليبيا بدعوى الإنسانية الكاذبة!!! وقد رده على هذا الموقف شديداً شبيها برده على إيواء المملكة السعودية لطاغية تونس حيث فند دعوى الإنسانية وعدد بعض جرائم النظام وأوضح أن النظام الذي اغتصب الإرادة الشعبية وفتح السجون والمعتقلات وأذاق الشعب صنوف القتل والتنكيل لا يمكن أن يكون نظاماً إنسانياً وضرب لذلك جملة من الأمثلة التي تدل على وحشية النظام كما صرح أن موقف إيواء أبناء العائلة الطاغية لقي استنكاراً من طرف الشعب الجزائري.

    * ولم يكتف نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الشيخ علي بن حاج بالتنديد بموقف العصابة الحاكمة من إيواء أبناء الطاغية مدمر القذافي وإنما حذّر من مغبة إيواء قادة كتائب القذافي وقادة الأجهزة الأمنية الهاربة من وجه العدالة محذّراً من تقديم أنواع الدعم لهم إنطلاقا من أرض الجزائر كخلق جيوب للمقاومة ودعمها بمختلف الوسائل مما يهدد الإستقرار السياسي في ليبيا ولا شك أن الكلمة حوت فوائد أخرى سوف تتابعونها صوت وصورة.

    ملاحظة: من الكلمات التي شدت انتباه الحضور ما تعانيه النساء الحوامل في الجزائر من سوء معاملة إلخ وما لقيته عائشة القذافي أثناء وضع حملها بدعوى “الإنسانية”

    ونترككم مع نص الكلمة كاملة صورة وصوتا
    رابط الكلمة على موقع اليوتوب

    والله ولي التوفيق
    السبت 5/10/1432 هـ – الموافق 3/9/2011 م
    (المصدر)
    [الهيئة الإعلامية للشيخ علي بن حاج]

    http://almanaramedia.blogspot.com/2011/09/blog-post_9813.html

  12. 04 سبتمبر, 2011
    رسالة من مقاتله في حرب لا تنتهي

    قرأت هذه الرسالة, لم تحتمل عيناي اكمال قراءتها, فكيف بعقلي وإحساسي؟ سأحيلها لكم. واعرضها عليكم. لعلكم تستطيعون إكمال قراءتها من مرة واحدة, أما أنا… فاعذروني… لم استطع ذلك……

    أستاذي
    لا أعرف من أين ابدأ؟

    ولكن دعني أعرفك بنفسي أولا. أنا أمرآة ليبية, ليبية الأب والأم, اسكن احد أحياء طرابلس, أحب أهلي وأحب وطني, تعلمت حتى أنهيت المرحلة الجامعية, التحقت بسلك التعليم, أصبحت مدرسة,

    تقدم لي شاب ليبي, تزوجنا, ورزقت منه ابنتين, كنت سعيدة بزوجي, سعيدة ببناتي، سعيدة بأني اخدم بنات وطني.

    وحدثت ثورة السابع عشر من فبراير, كنت أؤيدها بكل جوارحي, فانا أرى الفساد يأكل أوصال وطني, فساد في كل مكان, ولكني كنت مشاهدة من بعيد فقط, فلا قدرة لي على مقاومة الجبن في داخلي, لم يكن جبني خوف على نفسي, بل خوف على أطفالي الصغار, وذات يوم كنت أشاهد إحدى القنوات القذافية الكاذبة… التي نعلم أنها تكذب ونحس أن مذيعيها يكذبون وهم يعلمون أننا نعلم أنهم كذابون.. ولكنها مسرحية, لأتسلى قليلا على ما يبثون من سموم غبية كعقولهم المريضة.. وفجأة ظهر ذلك الإعلان أو بالأحرى “التهديد” بضرورة ذهاب المعلمين للمدارس لتوقيع الحضور اليومي.. في بادئ الأمر لم أكترث بالإعلان.. إلى أن اتصلت بي مديرة المدرسة, لتأكد لي ضرورة حضوري.. خوفاً مني على عائلتي وأبنائي اضطررت للالتزام بالتوقيع.. وفي ذلك اليوم المشئوم وذلك الصباح الحالك.. وأنا في طريق العودة من المدرسة بعد أن وقعت على سجل الحضور, طلبت منى المديرة أن نعود إلى منازلنا.. مررت بالعديد من بوابات التفتيش, نفس الإجراءات تتكرر.

    إلا عند تلك البوابة المشئومة. بالتحديد عند “جزيرة الأندلس”.. كانت الساعة حوالي التاسعة صباحاً.. استوقفني ذلك الشاب عند تلك البوابة, لم يكن لوحده بل كان معه شابان آخران.. وعلى البعد تقف امرأتان, كانتا ترتديان الزى العسكري, سمراوات البشرة..
    طلب مني الشاب أن افتح “الشنطة” الخلفية للسيارة.

    قلت له إنها مفتوحة ففتشها وعاد, طلب ان يرى الرخص فأعطيتها له, امسكها بيدة وبدأ يتغزل بي بكلام فاضح لم اعتد على سماعه, وخصوصا من أبناء وطني, كأنه كان مخدرا أو تحت تأثير عقار ما, فلا عاقل يمكن ان يقول مثل ذالك الكلام لامرأة,

    حدثت بيننا مشادة, عندها بدأ بإلقاء وابل من الشتائم علي.. نعتني “بالجرذة” وألفاظ أخرى بذيئة. اكره أن أعيدها على مسامعك.

    لم استطع تحمل الإهانة.. فكنت له بالمرصاد, مد يده القبيحة وسحبني خارج السيارة.
    وبدا ينهال علي بالضرب. ضربني بكعب البندقية,. ثم اتصل بالفتاتين فحضرتا فابلغهما اني سببت القائد.

    جرتني السيدات إلى سيارة الدورية ونقلوني إلى معسكر “النوفليين”.. وكانتا تتحدثان بلهجة تشابه لهجة “القذافي” فأظنهما من منطقة “سرت”.. كنت على يقين إنني في طريق أجهل معالمه؟!..

    عند وصولي إلى ذاك الوكر “معسكر النوفليين”.. وإذ بي أجد نفسي أمام ذلك الرجل العديم الأخلاق.. البذيء اللسان.. قذارته وخسته كانت ترتسم على ملامح وجهه المستدير..
    وعيناه الصغيرتان من خلف النظارات الطبية وبرغم ضعف نظره تشعان شرور العالم..
    وذلك الكرش الذي يوحي بأن الزقوم يجتاح كل أوصاله.. كان يبلغ طوله حوالي )165سم).. وذلك الشارب الخفيف والشعر الخفيف القاتم السواد الذي غالباً سيكون مصبوغ.. لأنه لا يتناسب مع عمره الذي أظنه قارب الستين.. كان الكون يدور من حولي آلاف المرات في الثانية.. ولم يبرح ذهني لحظات حتى بدأ يصب على مسامعي براكين قذارته.. شتم واهانة.

    فغضبت لنعتي بتلك الألفاظ, تففت في وجهه غضبا. فرد علي بيده ورجله وفي لحظة من اللحظات مد يده ونزع الوشاح من على رأسي ورأيت دماً حينها في رقبتي اعتقدت انه طعنني بسكين.. ولم انتبه من هول الموقف ان الدبوس العالق بالوشاح قد جرحني..
    لم احتمل.. فأنا امرأة ليبية.. أبناء وطني يقدمون أرواحهم يوميا فداء لهذا الوطن.. فكيف اصمت على الذل.. وفي ثوان علمت بموتي فلم استطع أن أموت دون أن ابصق على وجهه اللعين.. فأنا حفيدة المختار كيف يهينني قذر خسيس كهذا.. لا اعلم حينها كيف تناسيت الموت.. ولا ادري ما أسباب نوبة الشجاعة التي انتابتني.. ولم أفكر سوى بالاهانة وتلك الكلمات التي لم أتصور أن اسمعها يوما.. نعم فعلتها..

    أهنت من يسمونه “الحاج عبدالحميد” الذي من خلال لهجة حديثه علمت انه “طرابلسي”..
    شعرت بقرب الموت.. ونشوة الانتصار حين استطعت أهانته كما أهانني.. وفي تلك اللحظات أخرجني من نشوة انتصاري صوته المخيف الغاضب الذي توعدني بالانتقام.. وأنا لا أدري كيف لا زلت أتحداه.. فقد شعرت حينها انني أقوى منه وان الموت شرفا لي.. فليته قتلني مرة واحدة.. ولكنه نجح بأن يقتلني ألاف المرات حين أمر جنوده بأن ينزعوا عني ملابسي.. يا الله.. يا الله.. أريد أن أموت.. أريد شرف الموت..
    بدأ جنود الشيطان اللعين نساءً ورجالاً بتنفيذ أوامره.. وأنا.. أتوسلهم.. استعطفهم.. أرجوهم.. استجديهم.. لا فائدة فهم لا يعلمون سبيلا للرحمة.. فهم عبدة لأوامر سيدهم..
    وإذ به يتوعدني قائلا “حتى معمر القذافي مش هينقذك مني”
    نعم فهو لا يهاب إلا “معمر القذافي”.. وأظنه لا يعتقد بوجود الله.. فهم يعبدون قذارة “القذافي” فقط.. لم تجدي توسلاتي نفعاً.. وفعل فعلته.. قتلني حية.. ذبحني بلا قطرة دم.. مزق أنوثتي.. بدد أشلاء إنسانيتي.. فقد نجح في الانتقام مني..

    فها هي أوجاعي باتت خالدة.. فقد استباح جسدي.. واغتصب فؤادي.. وقتل كرامتي وكبريائي.. لم اعد اسمع سوى صخب خفايا ألمي.. يا ليتني استبيح دمه كما استباح هزل جسدي..
    يا الله.. يا الله.. فقد قتلني على مرأى عيون جنوده.. فقد استباح أزلام “القذافي” امرأة ليبية لمجرد أنها رفضت الاهانة.. وكانت الصعقة الثانية عندما طلب مني.. لا بل أمرني أن أخذ منه شريحة هاتف محمول.. وان أكون رهن أمره وإشارته.. كل ما أرادني استجبت له.. مهددا أياي بأبنائي إذا لم أنفذ التعليمات.. فغروره جعله يعتقد انه المسيطر دائما.. وانه الآمر الناهي دائما..

    فقد سمح له غروره وجبروت طغيانه أن انصرف ظنا منه انه لا مفر لي.. كيف لا ونحن قاطنين غابة من الوحوش.. وهم وحوش البغض في تلك الغابة.. وبالفعل وافقته حينها لاستطيع الرحيل.. وما إن خرجت حتى رميت تلك الشريحة الحقيرة كتفكير صاحبها.. كانت الساعة الثانية بعد الظهر.. وقمت بالاتصال بأختي وزوجها لعدم قدرتي على القيادة من أثر الضرب المبرح جسديا ونفسيا.. بعد أن أوصلوني إلى سيارتي.. لم أقوَ أن اسرد لهم ما حدث معي بالتفصيل.. فقد قلت الحقيقة ناقصة.. كان يجب ان اقولها ناقصة فأنا ابنة هذا المجتمع الشرقي المحافظ.. هذا المجتمع الذي يتساوى فيه الضحايا والجناة في قضايا الاغتصاب.. وبمجرد وصولي إلى البيت توجهت مباشرةً إلى تونس مع أبنائي..

    كنت مدركة انه لا مكان لي في وطني بوجود وحوش الغابة.. فزوجي يعمل خارج ليبيا..
    وعند اتصالي بزوجي لأسرد له قصتي الغير مكتمل الأوصال.. لأنني لا استطيع أن أبوح لزوجي بمأساتي.. وتفاصيل ما حدث معي.. فلم يصدقني.. وقرر انه لن يأتي.. لا أخفيكم الأمر.. فزوجي على حق.. فأنا قد كذبت لأنني لم استطع أن أقول له أن زوجتك الآن شتات جسد.. وحطام روح.. وبقايا إنسان…

    لا استطيع أن أعود لطرابلس حتى بعد تحررها لأنني ببساطة أخاف أن يغتصب المعتدي الأثيم بقايا أنفاسي.. ما حدث معي هو جُرم واحد من مئات الجرائم.. فأنا ضحية من ضحايا القذافي وأعوانه..

    أبناء ليبيا الأشاوس.. ثوارنا الشجعان..
    لا شفقة ولا رحمة مع كل من دنس ليبيا الحبيبة بكذب وقتل واغتصاب ودمار..
    أسألكم الثأر لي ولكل من هم مثلي ولكنهم لا يستطيعون الكلام..

    اسمحوا لي إن أخفيت عليكم بعض السطور, ولكن لم اخفي عنكم الحقيقة,
    ها هي الرسالة أمامكم, فماذا تقولون لصاحبتها

    صالح بن عبدالله السليمان
    كاتب مسلم عربي سعودي

    http://salehalsulaiman.blogspot.com/…post_8837.html

  13. 04 سبتمبر, 2011
    “جنود القذافي” الطوارق يعودون الى النيجر

    اغاديز (النيجر) (ا ف ب) – يقول سليمان “قاتلت من اجل القذافي وعدت مريضا ومفلسا” الى النيجر بعد فراره من صفوف القوات الموالية للعقيد معمر القذافي التي هزمت في معاركها المستمرة منذ اربعة اشهر ضد المتمردين.

    فسليمان الباكا (56 عاما) قاتل في حركتي تمرد الطوارق في النيجر في 1990 و2005. وكغيره من مئات المقاتلين الطوارق السابقين اتصل به في نيسان/ابريل اغالي الامبو الذي كان من قادة حركة التمرد الثانية ويقيم في طرابلس، للعمل كمرتزقة في صفوف قوات النظام الليبي.

    وبعد ثلاثة اسابيع عاد الباكا وهو اب لسبعة اولاد، الى اغاديز. وقد جرح في صدره خلال معارك مصراتة (شرق طرابلس) ويواجه صعوبة في اعالة اسرته.

    وقال آسفا “كنا 299 من المقاتلين السابقين. وعدوا باعطاء كل منا سلفة قدرها 3,2 مليون فرنك افريقي (حوالى خمسة آلاف يورو) لكنني لم احصل عليها”.

    واضاف هذا المقاتل المتخصص بالاسلحة الثقيلة “قالوا لنا بعد ذلك ان القذافي سيقدم لنا بعد النصر +هدايا كبيرة+ لكنني لم ار سوى سيل النيران التي اطلقتها طائرات حلف شمال الاطلسي”.

    وتابع سليمان الذي استغل فرصة اجلاء اجانب من طرابلس ليهرب الى مالي المجاورة “منذ نهاية تموز/يوليو فر حوالى مئتين من المرتزقة الطوارق من ليبيا الى اغاديز وهناك حوالى 500 آخرين في سرت واعتقد ان الآخرين ماتوا”.

    من جهته، اكد محمد اناكو احد قادة المتمردين الطوارق السابقين ورئيس مجلس منطقة اغاديز حاليا، لوكالة فرانس برس ان “المقاتلين تشتتوا بشكل كامل”، مؤكدا عودة “عشرات” المقاتلين الطوارق الذين ذهبوا للقتال في ليبيا.

    ويقدر مصدر من الطوارق عدد هؤلاء المقاتلين النيجريين الذين قاتلوا في صفوف القذافي بحوالى 1500 معظمهم كانوا يقيمون في ليبيا بعد وقف التمرد المسلح في 2009.

    واوضح هذا المصدر ان مقربين من الزعيم الليبي وصلوا في نيسان/ابريل الى اغاديز بحقائب ممتلئة بالمال وجندوا “مئات” الشبان بينهم عسكريون نيجريون طردوا من الجيش في 2002.

    واكد المودين موها متمرد آخر من الطوارق عاد قبل اسبوعين من ليبيا ان عمليات القصف “المكثف” التي شنها الحلف الاطلسي “وعدد القتلى الكبير” الذي نجم عنها اثار حالة من الهلع بين النيجريين.

    وتابع هذا المكانيكي السابق الذي جنده الموالون للقذافي “بالقوة” على حد قوله، “نظمت مع ثلاثة نيجريين آخرين هربنا في آليتنا الخاصة بالدوريات”.

    وقطع ليمين سليمان (39 عاما) المقاتل السابق في صفوف الطوارق، وثلاثة من رفاقه احدهم تشادي، اكثر من ثمانين كيلومترا مشيا على الاقدام بعدما فروا من حامية في طرابلس.

    وقال بعد يومين على وصوله الى اغاديز “نظمنا صلاة جماعية وهمية وبعد ان ابتعدنا عن المعسكر سرقنا سيارة بعناها في اغاديز”.

    واكد عبد الله احمدو (36 عاما) الذي كان عاطلا عن العمل قبل ان يجنده موالون للقذافي في اغاديز في نيسان/ابريل ان “جنود القذافي جاؤوا الى شققنا وجندوا 110 منا”.

    واضاف “اغرونا بمليون فرنك افريقي (حوالى 1500 يورو) لكل منا وبيت والجنسية الليبية”.

    وقال “كان الوضع جحيما. في مساء احد الايام اختبأت في شاحنة تنقل مؤنا. وعندما وصلت الى المدينة التحقت بمهاجرين يعودون الى بلدانهم”، مؤكدا ان كميات كبيرة من الاسلحة تركت في الصحراء.

    وحاليا يعود المرتزقة بدون اسلحتهم.

    لكن عودتهم تثير قلق النيجر التي فر اليها حوالى 211 الف شخص من شباط/فبراير من اعمال العنف في ليبيا.

    http://almanaramedia.blogspot.com/20…post_1045.html

  14. المنارةللإعلام الرئيسية
    بريد المنارة: اخبار ودان.
    المنطقة الوحيدة المحررة والحاضرة في مدن الوسط والجنوب

    عاود انقطاع الماء والكهرباء من جديد لتبدأ معاناة اهلنا من جديد
    بالنسبه للقصف الذي تحدث عنه بعض صفحات الفيس بوك وكدلك ذكره بعض ابناءنا من ودان على الفيس بوك فقد افادنا اكثر من شخص اتصلنا به في ودان ان ذلك حدث فعلا في منطقة الحطية ناتج عن بعض فلول الكتايب التي تمركزت هناك حيث كانت هاربة من القصف الشديد لقوات التحالف وانه لم يكن قصفا موجها لمدينة ودان بل كان عشوائي في الهواء نتيجة الفزع والذعر التي اصيبت به هذه الكتايب

    اي باختصار انه لم يحدث اي قصف على ودان مباشرة ولم تسقط اي قذيفه علي المدينه
    كذلك طمأننا الاخوة انهم قد قاموا من البداية بتشكيل وحدات استطلاع وحراسة على جميع مداخل ودان وانهم على علم تام بكل تحركات الكتايب ومكان تواجدها وانه رغم التهديدات المستمره من ازلام الطاغيه فانهم على اهبة الاستعداد للتصدي لاي محاولة دخول للمدينة رغم التسليح المحدود

    الحمد لله اهلكم كلهم بخير, صابرون, مرابطون ومعنوياهم مرتفعه والحمد لله. وشكراً للمنارة

  15. مستشارة القذافي الأردنية: كنت أشكل الحكومات الليبية وأقيلها

    عمان: أكدت مستشارة العقيد الليبي معمر القذافي الأردنية دعد شرعب أنها كانت تؤثر على قرارات معمر القذافي لدرجة أنها كانت “تشكل حكومات وتقيل أخرى” في نظامه.

    ونقلت صحيفة “الرأي” الأردنية في عددها الصادر اليوم الأحد عن شرعب قولها: “إن مدير جهاز مخابرات القذافي السابق موسى كوسا أطلق عليها مسمى “القنبلة الموقوتة” وهو ما يعود لطبيعة المعلومات التي تحتفظ بها طيلة 22 عاما أمضتها كمستشارة للقذافي”.

    وأضافت إنها طيلة السنوات الماضية كانت معنية في تقديم استشاراتها المتعلقة في الجانب الاقتصادي، وإجراء المباحثات الرسمية مع الدول الأخرى، وكذلك حمل رسائل القذافي إلى رؤساء دول وحكومات.

    ورجحت اختباء القذافي في الجنوب الليبي بالقرب من الحدود مع الجزائر وتشاد، حيث مخازن الأسلحة والذخيرة التي أنشأها النظام السابق، وقالت “إن بحوزة القذافي 6 مليارات دولار سائلة”.

    وأشارت إلى أنه يثق بشكل مطلق في ثلاث من الحارسات الشخصيات له، متوقعة أن يكون قد قام بتصفيتهن بالقتل، خصوصاً وأنهن على علم بأدق تفاصيل حياته، مضيفة أنه “كان يتناول طعامه من أيديهن”.

    واعتبرت شرعت، والتي عادت إلى الأردن عبر مطار “جربة” في تونس يوم “الخميس” الماضي، أن احتجازها لدى النظام الليبي السابق منذ سنة و3 أشهر “ضغطاً سياسيا على الحكومة الأردنية”.

    وأوضحت أنها كانت محتجزة في مكان مخصص لاحتجاز كبار المسئولين في نظامه، إضافة إلى أبنائه، مشيرة إلى أن القذافي كثيراً ما كان يقوم باحتجاز أبنائه أو وزرائه، وهي من كانت تقوم بالتوسط لديه للإفراج عنهم، وهو ما كان يتم بالفعل، دون أن تجد أي منهم للتوسط لها.

    وأشارت إلى أن تحريرها من المحتجز الذي كانت فيه، جاء على يد الثوار الليبين، قبيل انتقالها للعيش في منزل أسرة ليبية، مبينة أن مكان الاحتجاز تعرض للقصف الجوي من قبل حلف شمال الأطلسي”الناتو”.

    وأشارت إلى لحظة احتجازها من قبل القذافي عندما طلب مقابلتها لتتنقل بين أكثر من مطار داخلي ليتم اعتقالها في أرض مطار “معيتق” بناء على طلبه وهي متوجهة إلى مقابلته، وقالت “إنها لم تلتقِ القذافي طيلة فترة احتجازها”، مشيرة إلى سوء التعامل الذي لقيته من قبل أركان النظام الليبي عقب اعتراف الأردن بالمجلس الوطني الانتقالي.

    وبينت أن الطائرة الخاصة التي أقلتها للعودة إلى الأردن تعود للأمير الوليد بن طلال، مشيرة إلى أن علاقة عمل كانت تربطها مع الوليد.

    تاريخ التحديث:-
    توقيت جرينتش: الأحد, 4- 9- 2011 الساعة: 4:32 صباحاً
    توقيت مكة المكرمة: الأحد, 4- 9- 2011 الساعة: 7:32 صباحاً

    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=494695&pg=2

    1. المظاهرة السليمة

      التاريخ : 5- 9 – 2011
      المكان : ساحات الشهداء في كل المدن
      التوقيت : :10:00صباحاً حتى 01:00 ظهراً
      ……
      أسباب التظاهر

      1- لا لإطلاق سراح أي من قام بالسب و القدف في حق الثورة و الشعب و علي رأسهم هاله المصراتي .
      2 – لا لإطلاق سراح كل من تلطخت يداه دماء الليبين .
      3- لا للمتسلقين الدين يحاولن سرقة الثورة و ركوب الموجة على حساب دماء الشهداء .
      3- لا للتفاوض مع عائلة القدافي و على رأسهم السعدي معمر القدافي .
      4- نعم لمحاكمة كل الوزراء ..
      5- نعم للمجلس الوطني الانتقالي لقيادة المرحلة الانتقالية

      - هذه المظاهرة لنقول … هناك أخي استشهد .. صديقي اعتقل .. أختي اغتصبت .. ابي قتل .. و وطني سرق وسلب

      - هذه فرصة لأسماع أصواتكم هذه فرصة لنقول من استشهد في هذه الثورة ليس ” مرتزق ” و لم يستشهد من أجل المال .. بل استشهد من أجل حرية ليبيا و ازاحة نظام الديكتاتور معمر القدافي ..

      - هذه المظاهرات لنسمع أصواتنا ونقول لهذه الثورة رجال و نساء سيقفون في وجه من يحاول المساس او التلاعب بأسسها و أسبابها و مسبباتها .

      - هذه المظاهرة لنقول ليبيا الجديدة نريدها حرة يسودها القانون و لو كانت هاله المصراتي خارج السجون و التفاوض مع السعدي مطروح فنقول سلام على القانون و سلام على دولة المؤسسات .

      - هذه المظاهرة لكي لا نعطي الفرصة للطحالب الخضراء و المتعاطفين معهم بالدوس على راية الاستقلال من جديد
      ………………………………………………….
      نأمل مشاركة الجميع لنقول كلمتنا قبل فوات الأوان .

      أرجوا أعادة النشر ليعلم الجميع

      ليـــــــــــــــــبيا تناديكم

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s